Advertisements

احذر.. بطاريات المخلفات الإلكترونية قد تتسبب في كوارث| فيديو

بطاريات المخلفات الإلكترونية
بطاريات المخلفات الإلكترونية
Advertisements

عند التخلص من أجهزتك القديمة، يتوجب عليك التفكير في إزالة البطاريات أولاً، فقد أكد بحث أجرته Material Focus وهي منظمة مؤيدة لإعادة التدوير للمخلفات الإلكترونية، بعد مسح 60 سلطة محلية بالمملكة المتحدة، أن أكثر من 700 حريق قد اندلع في شاحنات الحاويات، ومراكز إعادة التدوير هذا العام بواسطة أجهزة كهربائية ملقاة في القمامة.

وكشف المسح أيضا، عن وجود حرائق أكثر بثلاث مرات مما تم الإبلاغ عنه في عام 2021 ، بسبب أدوات صغيرة ورخيصة وكثيرة الاستخدام، مثل فرش الأسنان الكهربائية، وآلات الحلاقة، وأجهزة الشحن، وجميعها أنواع من الأجهزة الكهربائية التي لا يدرك المستهلكون أنها تحتوي على بطاريات يجب إزالتها قبل التخلص من الأجهزة.

ووفقًا لجمعية الخدمات البيئية البريطانية، فإن بطاريات الليثيوم أيون مسؤولة عن حوالي 48% من جميع حرائق النفايات في المملكة المتحدة كل عام.

ولا تمثل حرائق البطاريات تهديدًا مباشرًا للجمهور وموظفي إدارة النفايات فحسب، بل تتكلف أيضًا حوالي 158 مليون جنيه إسترليني سنويًا في الأضرار.

أقرأ أيضا.. الإتصالات تنظم ندوة «بناء القدرات لإدارة المخلفات الإلكترونية» بـ «COP27»

وبحسب "ديلي ميل"، قال «ميكي»، وهو سائق شاحنة نفايات في مجلس باكينجهامشير، والذي تعرض لحريق شاحنة: "في غضون دقيقتين تحولت من قليل من الدخان إلى لهب يتصاعد من شاحنة النفايات".

وتابع: "في هذه المناسبة كنا محظوظين، تمكنا من الوصول إلى مكان آمن، مما يعني أنه لم يصب أحد بأذى.. تمكنا أيضًا، بدعم من خدمات الإطفاء، من إخماد الحريق".

وأضاف: "ومع ذلك، فإن هذه الأنواع من الحرائق، إذا كنا في شارع سكني ، يمكن أن تسبب أضرارًا لا توصف.. وكما هو غالبًا ما تتعرض شاحناتنا لأضرار بالغة، مما يتسبب في أضرار بمئات الآلاف من الجنيهات".
 

 

Advertisements

 

احمد جلال

محمد البهنساوي

 

Advertisements

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Advertisements