Advertisements

مكاسب قمة المناخ الدولية و«الذكية».. ماذا جنت مصر من COP27 ؟

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements

استطاعت مصر أن تحقق مكاسب اقتصادية وسياسية من خلال إقامة مؤتمر قمة المناخ «COP27»، ما بين الصفقات الكبرى وتعزيز السياسة الخارجية لها بحسب «المونيتور» الأمريكي، وعلى مدار الأسبوعين الماضيين استضافة مصر قمة المناخ «كوب 27» في مدينة شرم الشيخ بحضور عدد كبير من قادة العالم منهم الرئيس الأمريكي والفرنسي وغيرهم، كما حضر جلسات «COP27»،  العديد من قادة العالم ووفود إعلامية ومنظمات غير ربحية، كما وقعت مصر خلال القمة سلسلة من اتفاقيات الطاقة المتجددة.

خبراء يكشفون مكاسب مصر من «كوب27» ومن جانبه قال الدكتور أشرف غراب، الخبير الاقتصادي، نائب رئيس الاتحاد العربي للتنمية الاجتماعية بمنظومة العمل العربي بجامعة الدول العربية لشؤون التنمية الاقتصادية، أن مؤتمر قمة المناخ «COP 27» الذي استضافته مدينة شرم الشيخ حقق لمصر العديد من المكاسب السياسية والاقتصادية والتنموية والاستثمارية.

أقرأ أيضاً: مبادرة «الدرع العالمي» للخسائر والأضرار مكسب يحقق في قمة المناخ

وأشار إلى أن المؤتمر أثبت للعالم كله الأمن والأمان والاستقرار السياسي والاقتصادي الذي تنعم به مصر، وأعاد لمصر دورها الريادي في القارة الافريقية والشرق الأوسط، وأنها دولة ذات إمكانيات كبيرة، فهناك قبول دولي من العالم لمصر، إضافة إلى أن المبادرة التي أطلقها الرئيس السيسي خلال المؤتمر لإنهاء الحرب الروسية الأوكرانية لقيت تأييدا وارتياحا واسع النطاق من المجتمع الدولي.

وأوضح غراب، أن القمة حققت لمصر العديد من المكاسب الاقتصادية أولها توقيع عدد من الاتفاقيات مع عدد من الشركات العالمية للطاقة لإنشاء 9 مشروعات لإنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بتكلفة استثمارية 83 مليار دولار، والتي متوقع أن يبلغ إنتاجها السنوي 2.7 مليون طن من الهيدروجين الاخضر، وأكثر من 7.6 مليون طن من الأمونيا الخضراء، ما يحول مصر لمركز إقليمي لإنتاج الهيدروجين الأخضر ويجعل مصر لاعبا رئيسيا في السوق العالمي للهيدروجين .

وأشار غراب، إلى أن من المكاسب الاقتصادية أيضا حضور ومشاركة 131 رئيس دولة وأكثر من 40 ألف مشارك وزياراتهم للمواقع السياحية بمصر ورؤيتهم ما تتمتع به مصر من الأمن والأمان والاستقرار وما فيها من أثار فرعونية مناطق سياحية على أعلى مستوى هو دعوة للسائحين من مختلف دول العالم لزيارة مصر، وهو أكبر ترويج ودعاية للسياحة المصرية، إضافة إلى أن المشروعات الكبرى التي نفذت في مصر ومشروعات البنية التحتية وتهيئة مناخ الاستثمار وحضور العديد من الشركات الكبرى للطاقة وغيرها من المستثمرين يساهم في جذب الاستثمارات الكبرى لمصر .

تابع غراب، أن مصر أطلقت في يوم الحلول أول صندوق للاستثمار في المشروعات التي تصدر شهادات الكربون، إضافة إلى أنه خلال قمة المناخ أعلن الرئيس الأمريكي بايدن عن صفقة مساعدات بقيمة 500 مليون دولار لمصر لتمويل التحول للطاقة النظيفة، إضافة لتقديم ألمانيا 250 مليون يورو لمصر لتحفيز التحول للطاقة المتجددة منها 50 مليون منحة و100 مليون مبادلة ديون، مشيرا إلى أن الاتفاقيات التي تم توقيعها مع مصر تزيد الناتج المحلي الإجمالي من 10 إلى 18 مليار دولار بحلول 2025 وتوفير أكثر من 100 ألف فرصة عمل جديدة وتخفض واردات مصر من المواد البترولية .

وفي السياق ذاته أوضح السفير هشام بدر منسق عام المباردة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية في احد القنوات الفضائية، أن مصر حققت مكتسبات من قمة المناخ «كوب 27»، مبينًا أن مكسب الأول أنه أصبح لدينا  قاعدة بيانات  للمشروعات الخضراء الذكية لأول مرة، تتيح للمستثمرين المصريين والأجانب الاستثمار في هذا النحو.

وتابع ان المكسب الثاني أن مصر نجحت في رسم خريطة للمشروعات الذكية على مستوى المحافظات  ويبلغ عدد هذه المشروعات 6600 مشروعًا.

وأشار منسق «المباردة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية»، إلى أن المكسب  الثالث الدفع بالمشروعات الخضراء الذكية حيث وصل بعضها إلى العرض داخل مؤتمر المناخ «كوب 27».

وكشف أن المكسب الرابع إيحاد حلول مصرية لمشاكل تغير المناخ على المستوى المصري والدولي حيث تم مناقشة مشروعات مصر ضمن مبادرتها للتحول نحو الطاقة النظيفة.

وأوضح أن الاستفادة الخامسة تطبيق التكنولوجيا الذكية والتحول الرقمي، فيما يكمن المكسب السادس بنجاحنا في بناء قدرات وطنية لديها معرفة بمفهوم الأخضر والذكي.

ولفت إلى أن المكسب السابع تمكين المرأة حيث تم تقديم 1000 مشروع خاص بالمرأة والبيئة وفازت 3 منها خلال فعاليات «كوب 27».

Advertisements

 

 

 


Advertisements