Advertisements

«شوكار» الإسرائيلية.. اصطادها الجيش المصري في حرب 1973

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements

بعد أسابيع من حرب أكتوبر 1973، قدمت مصر مجموعة من غنائهما وكانت أبرزها طائرة الاستطلاع الاليكتروني "شوكار" التي تميل بدون طيارين وأسقطتها قوات الدفاع الجوي المصري.

وقد أسقطت الطائره سليمة بين أيدي القوات المصرية، وتبين أنها جاءت إسرائيل حديثا جدا - وقتها- وأنها بجانب كونها أمريكية الصنع تم طلاؤها في إسرائيل على وجه السرعة باللون الرمادي، ومع ذلك كانت تظهر بوضوح تحت اللون الرمادي طبقه من اللون الأحمر عليها علم الولايات المتحده واسم البحرية الأمريكية.

اقرأ أيضًا|  قواتنا وأعلامنا فوق سيناء ..مانشتات الصحف توثق لحظات الأنتصار فى حرب أكتوبر 

ترجع صعوبة إسقاط مثل هذه الطائرات إلى أنها صغيرة المساحة الأمر الذي يصعب ظهورها على أجهزة الرادار وأيضا في حالة اكتشافها يصعب إصابتها بالمدفعية المضادة للطائرات أو الصواريخ أو المقاتلات الاعتراضية.

كانت تلك الطائرة تتميز بصغر حجمها، وقدرتها الفائقة على المناورة بزوايا حادة تفوق قدرة المقاتلات الاعتراضية التي يقودها قائدو الطائرة.

كما الطائرة "شوكار" مزودة بجهاز تعارف أرضي يميزها في الجو عن باقي الطائرات الموجودة بجوارها ويسهل على الموجه أن يناور بها ويبعدها عن المقاتلات التي تحاول مطاردتها.

وبجانب كل ذلك كانت الطائرة مزودة بمنارة لاسلكية (بيكون) حتى أنها إذا سقطت في أي منطقه (برا أو بحرا) يمكن للعدو أن يحدد مكانها بمنتهى الدقة ويسرع إلى التقاطها.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements