Advertisements

ننشر التقرير النفسي لطبيب سوهاج قاتل نجل طليقته

الضحية
الضحية
Advertisements

حبيبة جمال

بعد مرور تسعة أشهر على تلك القضية التي هزت أرجاء محافظة سوهاج، وهي قضية الطبيب المتهم باقتحام معمل تحاليل بمنطقة الشهيد عبد المنعم رياض، دائرة قسم أول شرطة سوهاج، والاعتداء على طليقته بسلاح أبيض وإصابتها بجرح قطعي بالرقبة، وقتل نجلها الصغير بطعنة في الصدر، والشروع في قتل كيميائي حاول التصدي له، أسدلت محكمة جنايات سوهاج الستار عليها، حيث قضت المحكمة برئاسة المستشار عبدالرحمن محمد عبد الحافظ، وعضوية المستشارين محمد فتحي صادق، وعماد الدينعزت محمد، ببراءة المتهم مع إيداعه مستشفى الأمراض النفسية والعصبية بالعباسية.

حصلت "أخبار الحوادث" على التقرير النفسي والعقلي في القضية رقم ١٤١٨ لسنة ٢٠٢٢ جنح قسم أول سوهاج، والمقيدة برقم ٣٩٤ لسنة ٢٠٢٢ كلي شمال سوهاج، بشأن المتهم علي محمد، والذي تم إيداعه للفحص بإدارة الطب النفسي والشرعي وإعداد تقرير طبي عن حالته ومدى مسئوليته الجنائية في الشروع في قتل طليقته، وقتل نجلها.

حيث أشار التقرير الذي أشرف عليه كل من الدكتور هشام أحمد رامي، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس، والدكتورة ريهام عبدالسميع علي، استشاري الطب النفسي، والدكتور أحمد محمد عبدالرحمن؛ أنه بتوقيع الكشف الطبي النفسي والعقلي على المتهم تبين أنه رجل في نهاية العقد الرابع من العمر، هادئ، متوسط الاهتمام بنظافته الشخصية، متعاون، لا توجد لديه حركات لاإرادية أو لأزمات، متبلد العاطفة، مزاجه اكتئابي، مدرك للزمان والمكان والأشخاص، كلامه قليل ومستحث، لديه اضطراب في شكل ومحتوى التفكير، يعاني من ضلالات اضطهادية، يعاني من ضلالات الشك، ضلالات الإشارة، لديه هلاوس سمعية، غير قادر على التمييز والحكم السليم على الأمور، غير مستبصر بواقعه. 

وأضاف التقرير؛ أنه بمناظرة أعضاء لجنة الفحص للمتهم عدة مرات بواسطة أعضاء اللجنة مجتمعين ومنفردين أثناء فترة إيداعه المستشفى، ومراجعة ملف القضية والتحقيقات، ومراجعة ملفه الطبي وملاحظات التمريض، ومن ثم إجراء الأبحاث النفسية والاجتماعية له، ثبت للجنة الفحص؛ أن المتهم يعاني في الوقت الحالي ووقت ارتكاب الواقعة محل الاتهام من اضطراب الفصام، وهو اضطراب نفسي أفقده القدرة على الإدراك والاختيار، لذلك يعد غير مسئول عن الاتهام المنسوب له. 

ووضعت اللجنة خطة علاجية كما أوصت بأن يتم إيداع المتهم إحدى المستشفيات النفسية الحكومية المخصصة لعلاج الأمراض النفسية، بالإضافة إلى العلاج الدوائي وجلسات العلاج الكهربائي المناسبة لحالته، أيضا العلاج التأهيلي لإعادة المتهم لأداء الأدوار الوظيفية والاجتماعية المناسبة لحالته المرضية، العلاج الأسرى لتقليل تأثير الصدمة على الأهل واستعادة تقبل المتهم بالأسرة والتوعية بطبيعة المرض وكيفية التصرف نحوه ومظاهر الانتكاسة وعلاجه، وأخيرًا عرض المتهم دوريًا على اللجنة المشكلة من المجلس القومي للصحة النفسية مرة سنويا على الأقل طبقا لأحكام القانون بشأن رعاية المريض النفسي. 

وتعود تفاصيل الواقعة إلى شهر يناير من العام الجاري، عندما وجهت النيابة العامة للمدعو على محمد، طبيب، ومقيم بدائرة قسم أول سوهاج، تهمة قتل المجني عليه الطفل محمد وليد، ٦سنوات عمدا مع سبق الإصرار والترصد، حيث انهال عليه بطعنة بالصدر قاصدًا قتله فأحدث إصابته التي أودت بحياته، وشرع في قتل المجني عليها طليقته "أمل. ج"، ٣٣ عاما، مديرة معمل تحاليل وتقيم مركز سوهاج، وذلك بسبب خلافات بينهما بعد طلاقها منه في شهر نوفمبر ٢٠٢١م،كما شرع في قتل "مازن. م"، ٢٤ عاما، كيميائي بمعمل تحاليل، وذلك عندما حاول المجني عليه إقصاءه عن إتمام جريمته الأولى حتى انهال عليه بالضرب باستخدام سكين بحوزته قاصدًا قتله فأحدث إصابته، وأحيلت القضية لمحكمة الجنايات التي أصدرت قرارها السابق. 

أقرأ أيضأ l جنايات المحلة تقضي ببراءة طبيب من حيازة مخدرات في عيادته

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements