Advertisements

مونديال قطر | أبرزهم ميسي .. أساطير لم ترفع كأس العالم

كأس العالم
كأس العالم
Advertisements

يترقب عشاق الساحرة المستديرة، انطلاق بطولة كأس العالم "مونديال قطر 2022"، الحدث الأبرز على مستوى العالم، لما تتميز به النسخة الجديدة المقرر انطلاقها في الفترة من 20 نوفمبر وحتى 18 ديسمبر المقبلين، من أحداث استثنائية.

ولم يتوقف تميز الحدث الأكثر متابعة على مختلف الانتماءات الكروية، عند ترقب المنافسة بين المنتخبات المتعددة، بينما امتد هذا التميز ليطال الساحرة المستديرة التي يضربها النجوم، وتسلط عليها الأضواء بقدرهم.

وتستعرض "بوابة أخبار اليوم" في السطور التالية أبرز أساطير كرة القدم الذين لم يوفقوا برفع كأس العالم، وهم كالتالي ..

1 - ليونيل ميسي | الأرجنتين

حقق صاحب الـ 35 عاماً جميع الألقاب سواءً كانت محلية أو قارية أو عالمية، كما أنه فاز بالميدالية الذهبية مع الآلبيثيليستي في أوليمبياد 2008، وكوبا أمريكا 2021، التي كانت هذه آخر بطولاته مع المنتخب.

ولا ينقص ليونيل ميسي إلا الفوز بكأس العالم ليصبح أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، وستكون لديه فرصة في "مونديال قطر 2022" للحصول على اللقب الغالي والصعود على عرش الأفضل في التاريخ.

2 - كريستيانو رونالدو | البرتغال

تمكن صاحب الـ 37 عاماً، من تحقيق جميع الألقاب سواءً كانت محلية أو قارية أو عالمية، ورفع كأس يورو 2016 مع البرتغال بعد أن انتصر على فرنسا صاحبة الأرض في النهائي بهدفٍ نظيف.

ولا ينقص رونالدو إلا الفوز بكأس العالم ليصبح أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، وستكون لديه فرصة في "مونديال قطر 2022" للحصول على اللقب الغالي والصعود على عرش الأفضل في التاريخ.

3 - يوهان كرويف | هولندا

كان يوهان كرويف قائد منتخب هولندا في نهائي كأس العالم 1974 ضد ألمانيا الغربية، والذي انتهى شوطه الأول بفوز المنتخب البرتقالي لكن المانشافت عاد في الشوط الثاني وخطف الكأس.

فاز نجم برشلونة السابق بالكأس الأوروبية 3 مراتٍ مع أياكس، فأصبح قائد منتخب بلاده وانتقل بعد ذلك للبلاوجرانا، وفي مونديال 1978 وصل كرويف للنهائي مرةً ثانيةً لكنه أُحبط أيضاً على يد الأرجنتين هذه المرة.

4 - ألفريدو دي ستيفانو | الأرجنتين، كولومبيا، إسبانيا

كان ألفريدو دي ستيفانو لاعباً رائعاً حتى أنه لم يحصل على الكرة الذهبية وحسب، بل حصل على الكرة الذهبية السوبر، وهي جائزة صنعتها له خصيصاً مجلة الفرانس فوتبول.

كان الأرجنتيني أعجوبة ريال مدريد في ذلك الوقت، حيث قاده للفوز بالكأس الأوروبية 5 مراتٍ متتالية، وكانت أبرز مبارياته في هذه الفترة التي خاضها ضد آينتراخت فرانكفورت وفاز بها الملكي بسبعة أهدافٍ لثلاثة.

لعب دي ستيفانو لثلاثة منتخبات طوال مسيرته، هم التانجو وكولومبيا وإسبانيا، لكنه لم ينجح أبداً في الفوز بكأس العالم.

5 - فيرينتس بوشكاش | المجر

خلال مسيرته الناجحة مع ريال مدريد التي بلغت 8 سنوات، فاز بوشكاش 3 مراتٍ بالكأس الأوروبية.

وحصل بوشكاش على الكرة الذهبية بعد وصوله لكأس العالم مع المجر عام 1954، لكنه واجه ألمانيا الغربية التي فازت بالبطولة وقتها.

6 - إيزيبيو | البرتغال

فاز إيزيبيو بجائزة الكرة الذهبية عام 1965 عندما كان في صفوف بنفيكا الذي فاز معه بـ11 بطولة دوري، ولقب واحد من الكأس الأوروبية عام 1962.

كان الأسطورة البرتغالي على بعد خطوة من نهائي كأس العالم 1966، لكنه خصر من إنجلترا واكتفى بالمركز الثالث بعد أن فاز على الاتحاد السوفيتي في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

7 - زيكو | البرازيل

من الصعب تخيل أن واحداً من أفضل اللاعبين في تاريخ البرازيل فشل في الفوز بكأس العالم، لكن هذا حدث للأسطورة زيكو.

شارك نجم فلامينجو السابق في المونديال 3 مراتٍ مع السليساو، لكنه لم ينجح في الوصول أبعد من المركز الثالث خلال هذه المشاركات.

8 - واين روني | إنجلترا

بالرغم من أن واين روني أنهى مسيرته الدولية وهو الهداف التاريخي لمنتخب إنجلترا، إلا أنه لم ينجح في الفوز بكأس العالم.

وشارك الجولدن بوي مع منتخب الأسود الثلاثة في 3 نسخ من المونديال، لكنه لم ينجح في الصعود على منصة التتويج أبداً، بالرغم من تواجد لاعبين رائعين في هذا الجيل من المنتخب الإنجليزي مثل جيرارد ولامبارد نجمي ليفربول وتشيلسي.

9 - ماركو فان باستن | هولندا

سجل ماركو فان باستن واحداً من أشهر وأجمل الأهداف في تاريخ كرة القدم في نهائي يورو 88 في مرمى الاتحاد السوفيتي، لكنه لم يواصل التألق في كأس العالم الذي أقيم بعد هذا الفوز بسنتين فقط، وودعته هولندا من الدور الثاني.

صعد المهاجم السابق لميلان على منصات التتويج كثيراً مع الفرق التي لعب لها، سواءً كانت في إيطاليا أو هولندا، ويعد واحداً من أفضل المهاجمين في التاريخ.

10 - ميشيل بلاتيني | فرنسا

كان بلاتيني نجم يورو 1984 التي فازت به فرنسا بتسجيله 9 أهدافٍ في البطولة، لكنه لم ينجح في مواصلة الحلم والفوز مع منتخب بلاده بكأس العالم بعدها بسنتين، واكتفى بحصد المركز الثالث.

فاز المهاجم الدولي السابق بالدوري في أكثر من نادٍ لعب لهم طوال مسيرته، سواءً نانسي الذي حصل معه على دوري الدرجة الثانية الفرنسي، أو سانت إتيان الذي فاز معه بدوري الدرجة الأولى الفرنسي أو يوفنتوس الذي فاز معه بالدوري الإيطالي، كما أنه حصل على الكرة الذهبية 3 مراتٍ طوال مسيرته مع كرة القدم.

11 - ريان جيجز | ويلز

خاض ريان جيجز مسيرةً ناجحةً جداً مع مانشستر يونايتد، وكان واحداً من أفضل لاعبي فريق السير أليكس فيرجسون.

مثل نجم الشياطين الحمر منتخب بلاده في 64 مباراة، لكنه بالرغم من ذلك لم يسبق له المشاركة في كأس العالم، فالمنتخب الويلزي لم يتأهل للمونديال منذ 1958.

12 - مايكل لاودروب | الدنمارك

يمتلك مايكل لاودروب مسيرةً رائعة، حيث لعب للعديد من كبار الأندية الأوروبية والعالمية مثل يوفنتوس، برشلونة، ريال مدريد وأياكس، ونجح في الفوز معهم جميعاً بالدوري.

كان نجم البيانكونيري واحداً من أهم لاعبي منتخب الدنمارك بدايةً من كأس العالم 1986 وخلال فترة التسعينيات، لكنه لم يكن ضمن الفريق الذي فاز بيورو 1992.

عاد لاودروب لتمثيل منتخب بلاده في كأس القارات بعدها بـ3 سنوات، وفي مونديال فرنسا 1998 كان أحد أعضاء الفريق الذي وصل لربع النهائي وخرج على يد البرازيل.

13 - روبيرتو باجيو | إيطاليا

اشتهر روبيرتو باجيو في بداية التسعينيات بقصة شعره المعروفة بذيل الحصان، لكنه عُرف بشئٍ آخر بعد كأس العالم 1994، وهو إضاعته لركلة الجزاء أمام البرازيل في النهائي.

فاز المهاجم الإيطالي الدولي السابق بالكرة الفضية، وبهر جماهير كرة القدم في نسختين من المونديال، لكنه لم ينجح أبداً في الوصول للكأس الغالية مع الآتزوري.

14 - إيريك كانتونا | فرنسا

فاز إيريك كانتونا بالعديد من البطولات خلال مسيرته مع مانشستر يونايتد، وأصبح واحداً من أساطير الأولد ترافورد قبل اعتزاله، لكنه لم تتح له فرصة المشاركة في كأس العالم، فالمنتخب الفرنسي لم يصل للمونديال عام 1994، وعندما استضاف الديوك البطولة في 1998 كان نجم الشياطين الحمر قد أعلن اعتزاله.

15 - راؤول | إسبانيا

يُعد راؤول واحداً من أفضل مهاجمي جيله، حيث أنه كان أحد نجوم ريال مدريد في بداية مسيرته ونجح معه في الفوز بالعديد من الألقاب، ثم انتقل لألمانيا وقطر والولايات المتحدة وحصل في هذه البلاد على المزيد من الألقاب.

بالرغم من تقديمه أقصى ما لديه لمنتخب إسبانيا طول مسيرته، إلا أن الفتى الذهبي لم يحقق معه أي بطولة، فسنوات مجد الماتادور بدأت في نهاية مسيرته، كما أن لاروخا لم يفز بالمونديال إلا بعد اعتزاله بسنتين.

16 - زلاتان إبراهيموفيتش | السويد

يعتبر إبراهيموفيتش هو واحداً من أفضل المهاجمين على مر التاريخ، وقد أثبت قوته ومهارته في جميع الأندية التي لعب لها سواءً كانت في إيطاليا أ إنجلترا أو فرنسا، لكن لسوء حظه انتمى لأحد منتخبات الوسط في العالم وأوروبا، وبالرغم من ذلك قاتل معه ونجح في الوصول مرتين لربع نهائي كأس العالم مع منتخب السويد.

17 - كارل هاينز رومينيجه | ألمانيا

خسر رومينيجه نهائي كأس العالم مرتين متتاليتين مع ألمانيا الغربية، الأولى كانت على يد إيطاليا في 1982، والثانية كانت من الأرجنتين في 1986.

كانت مسيرة قائد المانشافت رائعةً جداً، حيث كان أهم لاعبي بايرن ميونخ في جيله ونجح معه في الفوز بكل شئ، كما أنه فاز بالكرة الذهبية مرتين.

18 - باولو مالديني | إيطاليا

باولو مالديني واحداً من أفضل لاعبي إيطاليا على مر التاريخ، حيث فاز بجميع الألقاب الممكنة مع فريقه الذي لم يلعب لغيره ميلان، وطوال مسيرته حصل قائد الروسونيري السابق على 7 ألقاب دوري إيطالي وخمسة ألقاب من دوري أبطال أوروبا.

كان المدافع الأفضل في التاريخ كما يرى البعض أحد أهم ركائز الآتزوري، ووصل معه نهائيين في بطولتين مجمعتين، الأول كان في مونديال 1994 الذي فازت به البرازيل بركلات الترجيح، والثاني كان في يورو 2000 التي خطفته فرنسا في الوقت بدل الضائع بالهدف الذهبي.

19 - أوليفر كان | ألمانيا

كان أوليفر كان واحداً من أفضل حراس جيله، وكان حارس العرين الألماني في كأس العالم 2002 الذي لم يستقبل خلاله إلا هدفاً واحداً فقط، قبل أن يصيب الظاهرة رونالدو شباك ألمانيا في النهائي.

اختير حارس بايرن ميونخ السابق في قائمة المانشافت التي خاضت مونديال 2006، لكنه فقد مكانه الأساسي لصالح يانز ليمان حارس آرسنال وقتها، ولم يشارك إلا في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع ضد البرتغال، والتي انتهت بفوز المنتخب الألماني.

إقرأ أيضًا : مونديال قطر| أبرز المنتخبات الغائبة عن كأس العالم 2022

إقرأ أيضًا : مونديال قطر| غائبون من الطراز الرفيع عن كأس العالم 2022

إقرأ أيضًا : مونديال قطر| «تريكولور وفيفرنوفا وجابولاني».. قصة تطور كرة كأس العالم

Advertisements

 

 

 


Advertisements