أول سطر

حدائق لها تاريخ

طاهر قابيل
طاهر قابيل
Advertisements

 فى جولتى بعروس البحر المتوسط عشت ساعات بين الخضرة والجمال استمتع بالتاريخ وأسمع لحكايات وقصص تجذبك وتشعرك بالفخر لأننا نملك كنوزا قيمتها لا تقدر بمال..

ففوق هضبة بنى الملك «عباس حلمى الثانى»  قصر على الطراز الإسلامى والفلورنسى..

وسط حدائق على مساحة «370» فدانًا ليكون استراحة ومصيفًا..

حدائق المنتزه تطل على شواطئ «فينيسيا وكليوباترا وسميراميس وعايدة وفندق فلسطين» وبها الكثير من الأشجار التى  يتراوح عمرها أكثر من 100 عام..

كما تم بناء قصر «الحرملك» المخصص للأسرة المالكة وربط جزيرة الشاى والقصرين بكوبرى..

وشيدت بالمنتزه سينما ومكاتب لإدارة القصر وبرج للمياه ومحطة للقطار.

أما «حدائق وقصر أنطونيادس» والتى أثيرت حولها مجموعة من الأقاويل حتى كذبتها الحكومة بأن ما يتم تطوير وليس تدميراً.. فيرجع  تاريخ إنشائها إلى عصر البطالمة وتعتبر من بين أقدم الحدائق التى أنشأها الإنسان فى العالم..

وأقيمت فى  ضاحية  «جنات النعيم» وفى القرن التاسع عشر كانت ملكاً لأحد الأثرياء اليونانيين وعرفت باسمه «حدائق باستيريه» حتى تملكها «محمد على باشا» وأقام قصرا بها وعهد الخديو إسماعيل إلى الفنان الفرنسى «بول ريتشارد» بإنشاء حدائق كنموذج مصغر من حدائق «قصر فرساى» التى أقام بها «إسماعيل» أثناء زيارته لفرنسا وكانت مساحة الحدائق 50 فداناً ووصلت مساحة الحدائق نتيجة التوسعات فى نادى سموحة وتمت إضافة أشجار ونباتات نادرة وانتقلت ملكية «القصر والحدائق» إلى البارون اليونانى «جون أنطونيادس» وعندما توفى آلت بالميراث لابنه أنطونى الذى نفذ وصية والده بإهداء «القصر والحدائق» إلى بلدية الإسكندرية..

والحدائق بها مجموعة  من التماثيل الرخامية النادرة لشخصيات أسطورية وتاريخية منها «فينوس» آلهة الجمال وهى تحمل مرآة كبيرة تعكس أشعة الشمس فى الصباح تجاه نوافذ القصر الجنوبية وتماثيل عن  الفصول الأربعة.

تضم حديقة المشاهير تماثيل لـ «فاسكو دى جاما وكريستوفر كولومبس وماجلان»... وهناك أيضا مسرح وصمم المهندس الفرنسى «ديشون» حديقة مساحتها 5 أفدنة وبها نافورة يتوسطها تمثال رخامى وبها ورود وأزهار نادرة.. وقد وقعت بها اتفاقية الجلاء بين مصر وبريطانيا للانسحاب إلى منطقة القناة.. وتم غرس شجرة بمدخل القصر تخليداً لهذه المناسبة وتمت استضافة ملوك «اليونان وبلجيكا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وألبانيا» كما أقامت به «الأميرة فوزية ابنة الملك فؤاد وزوجها الإمبراطور محمد رضا بهلوى» فى الشهور الأولى من الزواج.. وشهد الاجتماع التحضيرى لإنشاء جامعة الدول العربية.. وتضم الحديقة متحفا لحضارات البحر المتوسط وقاعة للمؤتمرات ومكتبات وموقعاً للحفلات وتبلغ مساحتها 45 فداناً.. وهى حديقة نباتية تحتوى على نظم التصميمات العالمية بكل أنواعها ومجموعات  نباتية نادرة ومعمرة.

Advertisements