Advertisements

25 سبتمبر.. القمر الجديد «محاق ربيع الأول» 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

قال رئيس قسم الفلك السابق بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية د. أشرف تادروس، إن السماء تشهد يوم 25 سبتمبر، القمر الجديد (محاق ربيع الأول).

وأضاف: "يشرق القمر مع الشمس ويغرب معها في ذلك اليوم حيث يكون وجهه المضيئ مواجها للشمس ووجه المظلم أو ظله مواجها للأرض، لذلك لن يكون القمر مرئيا في السماء طوال الليل في ذلك اليوم، وتعتبر هذه الليلة هي أفضل الليالي  خلال الشهر عموما والتي يفضلها الفلكيون كثيرا حيث يتم رصد الأجرام السماوية الخافتة مثل المجرات والحشود النجمية ونجوم الكوكبات البعيدة".

وأكد أن جميع مشاهدات الأحداث والظواهر الفلكية ليس لها أي أضرار على صحة الإنسان أو نشاطه اليومي على الأرض باستثناء كسوف الشمس، حيث إن النظر إليه بالعين المجردة يضر العين جدًا، أما باقي الظواهر والأحداث الفلكية فمشاهداتها ممتعة ويحبها هواة الفلك والمهتمين بعلوم الفلك والفضاء لمتابعتها وتصويرها.

وتابع: «يرجى الوضع في الاعتبار أن جميع مشاهدات الظواهر والأحداث الفلكية، تتطلب صفاء الجو وخلو السماء من السحب والغبار وبخار الماء».

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements


Advertisements