الزراعة: مشروع استنباط التقاوي وفَّر مليارات الجنيهات على الدولة

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
Advertisements

أكد الدكتور محمد القرش المتحدث باسم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن الدولة المصرية اهتمت بتطوير قطاع الزراعة في الفترة الأخيرة، حيث شملت عملية التطوير كل النواحي، سواء فيما يتعلق بالمورد البشري وتطوير المعدات والبحث العلمي وأساليب الزراعة والتقاوي.

وأضاف القرش في تصريحات تلفزيونية، أن الدولة تعمل على تطوير القطاع النباتي والحيواني والداجني والسمكي لتعظيم الإنتاج؛ من أجل الوصول إلى نسب أكبر من الاكتفاء الذاتي، وفرصة أكثر لتلبية احتياجات المواطن المصري، حيث بدأت الدولة المصرية منذ عام 2014 هذه الخطة، مشيرا إلى أن مشروع توشكى يعد ظهيرًا للدلتا الجديدة في مناطق الصعيد، حيث أن هناك مساحات تتجاوز 500 ألف فدان: نتوقع أن نصل إلى 1.1 مليون فدان خلال الفترة المقبلة، عبر الاستصلاح وتجهيز البنية التحتية.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن الجهود التي بذلتها الدولة المصرية كان لها انعكاسًا على الأزمات الراهنة التي يعاني منها العالم، وذلك على مستوى توفير احتياجات المواطنين في ظل المتغيرات الدولية، مشيرًا إلى أنّ الاهتمام بقطاع الزراعة يؤثر في الاقتصاد والأمن الغذائي ،لافتا إلى أنّ مبادرة حياة كريمة واحدة من مكونات تطوير سكان المناطق الريفية ومعيشتهم وحياتهم والعمل على خدمتهم بشكل كامل وتغيير وجه الحياة هناك، مشيرًا إلى أن السنة الماضية شهدت إضافة 350 ألف فدان نتيجة التوسع في مشروع الدلتا الجديدة: هنوصل لـ2.2 مليون فدان ستدخل القطاعات الإنتاجية المختلفة.

وأكد أن الدولة المصرية بذلت جهودا كبيرة لتعظيم إنتاجية الفدان، لأن هذا الأمر ينعكس على تعظيم دخل الفلاح وتطوير معيشته، وهو ما يتمثل في التوسع الرأسي، كما تم تدشين مشروع استنباط تقاوي الخضر والفاكهة محليا، حيث كانت تستورد الدولة التقاوي بمليارات الجنيهات، مشددًا على أن هذه المبادرة تستهدف تحسين جودة المعاملات المقدمة للأرض الزراعية، بالإضافة إلى الزراعة بأساليب مختلفة، بما لا يجهد الأرض الزراعية.

إقرأ أيضا | الزراعة: لدينا خطة لتعزيز الإنتاج وتوفير السلع للمواطنين بأسعار مناسبة

Advertisements