في ذكرى استقلال الهند.. مودي يدعو إلى تحقيق التقدم

رئيس الوزراء ناريندرا مودي
رئيس الوزراء ناريندرا مودي
Advertisements

دعا رئيس الوزراء ناريندرا مودي، اليوم الاثنين 15 أغسطس، في الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال بلاده إلى جعل الهند دولة صناعية متقدمة معتمدة على ذاتها.

بعد إطلاق 21 طلقة مدفعية في القلعة الحمراء لهذه المناسبة، حث رئيس الحكومة القومي الهندوسي وقد ارتدى عمامة بألوان علم الهند، مواطنيه على التخلص "من أي أثر للاستعمار فينا أو فيما يحيط بنا". 

اقرأ أيضًا: والدة المتهم بطعن «سلمان رشدي» 2018 نقطة تحول في حياة نجلي

وأضاف مودي، من على سور الحصن الأحمر الذي يعد من معالم دلهي التاريخية وقد زُين بصور أبطال الاستقلال، في خطابه الذي استمر 90 دقيقة، "الهند المعتمدة على ذاتها هي مسؤولية كل مواطن وكل حكومة وكل وحدة اجتماعية. الهند المعتمدة على ذاتها ليست أجندة أو برنامجا حكوميا. إنها حركة جماهيرية للمجتمع علينا أن ندفعها قدما".

وقال "يجب أن نعمل معًا من أجل بناء "الهند الصناعية المتقدمة.. حان الوقت لبناء فدرالية تعاونية تنافسية"، داعيًا إلى "منافسة صحية بين الولايات للتقدم في مختلف القطاعات".

شهد البلد الذي يبلغ عدد سكانه 1,4 مليار نسمة ويعد ثالث أكبر اقتصاد في آسيا انتعاشًا كبيرًا في النشاط الاقتصادي في نهاية عام 2021 بعد أن عانى أسوأ انكماش منذ الاستقلال بسبب الأزمة الصحية.

في عام 1947، أدى تقسيم الهند لدى استقلالها عن الإمبراطورية البريطانية إلى حركة هجرة كثيفة شملت ما يقرب من خمسة عشر مليون شخص ارتحل المسلمون منهم إلى الأراضي الباكستانية الجديدة، والهندوس والسيخ إلى الهند المستقلة، وقتل حينها نحو مليون شخص في اشتباكات طائفية.

أثناء التقسيم، فُسمت كذلك منطقة كشمير بين الهند وباكستان. خاضت القوتان النوويتان ثلاث حروب منذ ذلك الحين، اثنتان منها حول هذه المنطقة الواقعة في جبال الهيمالايا والتي تدعي كل منهما أحقيتها بها.

واليوم يستمر التوتر مع تسجيل مواجهات وصدامات بشكل متكرر يعود آخرها إلى عام 2019 حين اقترب البلدان من شفا الحرب.

Advertisements