أول تعليق من وزير الري الجديد على ملف سد النهضة الإثيوبي

الدكتور هاني سويلم، وزير الموارد المائية والري الجديد
الدكتور هاني سويلم، وزير الموارد المائية والري الجديد
Advertisements

قال الدكتور هاني سويلم، وزير الموارد المائية والري الجديد، إن مدرسة الري المصرية العريقة لها أسس ونظام، مؤكدًا أن الوزير السابق الدكتور محمد عبدالعاطي، أدى دوره بكفاءة.

وأعرب سويلم، خلال مداخلة تلفزيونية، مساء الأحد، عن أمنياته في أن يقدره الله على استكمال المسيرة، وتقديم الأفضل للدولة المصرية، مشيرًا إلى الحاجة للمساهمة في تطوير أنظمة الري، ورفع كفاءة المنظومة.

وأضاف وزير الموارد المائية والري، أنه سيسير وفق نهج الوزارة، معقبًا على اجتماعه مع «عبدالعاطي»: «أنا ابن وزارة الري، كنت في الخارج لمدة طويلة، لكنني تأسست وتعلمت علوم المياه في وزارة الري، عبدالعاطي صديق وأخ وعملنا سويًا في ملف سد النهضة على مدار الـ4 سنوات الماضية، ومستمرون في التعاون سويًا بالملف في المستقبل».

وبشأن تعقيبه على ملف سد النهضة، أجاب: «هذه أول ساعات لي في مبنى الوزارة، وما أرغب في قوله أن ملف السد الإثيوبي له أبعاد مختلفة؛ شق سياسي وقانوني وفني، ألتزم بالحديث عن الشق الفني، وأترك الشق السياسي للسياسيين».

وطلب إتاحة الوقت له بعد توليه الوزارة قبل الإدلاء بتصريحات عن الملف، لكنه أوضح أن موقف ورؤية مصر بالملف واضحة، وهي الحفاظ على الحقوق المصرية، مع مساعدة الدول الإفريقية بشكل عام.

اقرأ أيضاً | عباس شراقي: 20 مليون سوادني مهددين بسبب السد الإثيوبي ونسبة انهياره تصل 50%

Advertisements