كرم جبر يكتب: المرأة والثعبان

كرم جبر
كرم جبر
Advertisements

تقول الحكاية إن امرأة عثرت على ثعبان صغير يزحف بطيئاً على الأرض، فأشفق عليه قلبها الرحيم، وقررت أن تنقذه مما يعانيه.. فأخذته إلى بيتها واهتمت به، فأصبحت تحضر له الطعام والماء، واعتبرته صديقاً حتى كبر، لدرجة أنها اعتادت عليه وجعلته ينام إلى جانبها فى فراشها وتصحبه معها إلى أى مكان تذهب إليه.

فى يوم من الأيام توقف الثعبان عن الأكل تماماً، فانزعجت السيدة وحاولت إطعامه بأى شكل ولكنه ظل على حاله أياماً امتدت لأسابيع، قدمت له جميع أنواع الطعام وحاولت كثيراً ولكنه كان على حاله، فظنت أنه مريض أو يعانى من شيء، وقررت أن تعرضه على البيطرى لفحصه والبحث عن علاج لشفائه من حالته تلك.

سألها الطبيب حين شاهد الثعبان يتحرك حول المرأة: هل هناك أى أعراض أخرى غير قلة شهيته؟ فنفت المرأة.. عاود السؤال: هل  لا يزال يرقد بجانبك؟ فردت السيدة الطيبة بالإيجاب، وأضافت: هو متعلق بى.. يتبعنى أينما ذهبت.. وينام بجانبى فى السرير.. أحيانا يلتف حولى طمعا فى الدفء.. وحين أستيقظ يتبعنى بعينه فأهرع إلى تقديم الطعام له لكنه للأسف لا يأكل شيئا ويظل مكانه!

ابتسم الطبيب وقال لها: يا سيدتى.. إن ثعبانك ليس مريضا بل يستعد لالتهامك.. إنه فقط يحاول أن يجوع لأطول فترة ممكنة حتى يستطيع أكلك، وكل ليلة يحاول أن يلتف حولك ليس حبا فيكِ لكن لأخذ مقاسك مقارنة مع حجمه حتى تستوعب معدته وجبة بحجمك.. وحذرها.. إن ثعبانك الذى يتظاهر بالجوع يعد العدة للهجوم عليك فى الوقت المناسب فخذى حذرك وتخلصى منه سريعا!

القصة ربما تكون خيالية، ولكنها مرعبة.. وللأسف تحدث حولنا كل لحظة.. ورمزيتها تتلخص فى أننا قد نأمل فى قدرتنا على تغيير من حولنا بادعاءات الحب والتعايش، وهذا صحيح نوعاً ما.. ربما قد ننجح مع البعض أحيانا، لكن لن ننجح أبداً مع الطبائع المتجذرة عند البعض.

فالإخوانى القطبى والسلفى الوهابى لا ينفع معهم إحسان أو تسامح أو محبة، فمن الخطورة الاعتقاد بإمكانية تحويل الأفاعى إلى عصافير كناريا.. من يحتضن الثعابين ويربيها ويشركها فى حياته فلن يسلم أبداً من لدغاتها وسمومها القاتلة!

القصة السابقة ليست من عندى، بل نقلتها من صفحة اللواء عبد الحميد خيرت وكيل جهاز مباحث أمن الدولة الأسبق، وصاحب مدرسة فكرية عريقة فى مقاومة العنف والإرهاب والجماعات المتطرفة.

أعجبتنى القصة ففيها إسقاط على كثير من القصص والحكايات التى نعيشها يومياً، وربما لا يفيق البعض إلا بعد لدغة الثعبان.. القاتلة.
يقولون: فى حالة لدغة الثعبان يجب الهدوء، وعدم تحريك الجزء المصاب، وجرح الإصابة بسكين نظيفة ومعقمة، قبل الانتقال للمستشفى.
لكن لم تقل الوصفات كيفية التعامل مع لدغة «الثعبان الإنسان».

Advertisements