لماذا هدد محمد عبدالوهاب بالانتحار؟.. جريمة قديمة

محمد عبدالوهاب
محمد عبدالوهاب
Advertisements

يحتفظ كل فنان بقصة حدثت معه في بداية مشواره الفني وتركت بصمة في حياته، وربما لا يعرف كثيرون قصة موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، والذي هدد يوما ما بالانتحار إذا منع من الغناء.

 

وارتبط تهديد محمد عبدالوهاب باكتشاف شقيقه الأكبر بأنه يغني فى فرقة فوزي الجزايرلي باسم مستعار، حيث نشرت جريدة أخبار اليوم في عددها الصادر في 7 أبريل 1951 تلك القصة تحت عنوان «لماذا هدد عبدالوهاب بالانتحار؟»

 

وقالت الصحيفة إن «الأستاذ محمد عبدالوهاب اشتهر بحلاوة الصوت منذ كان صغيرا حتى أن فوزي الجزايرلي، أظهره في فرقته وقتذاك باسم مستعار لكي لا يعلم بذلك والده، ولكن شقيقه الأكبر الأستاذ حسن عبدالوهاب اكتشف أمره فألقى القبض عليه واقتاده إلى المرحوم والده متلبسا بجريمة الغناء».


وفي أثناء ذلك صارح عبدالوهاب شقيقه بأنه سينتحر إذا حيل بينه وبين الغناء فاضطر إزاء ذلك إلى أن يساعده في الخفاء لكي يشبع رغبته في تلك الهواية.

 

يذكر أن محمد عبد الوهاب، ولد في حارة برجوان بحي باب الشعرية بالقاهرة، وعمل كملحّن ومؤلف موسيقى وكممثل سينمائي. 



بدأ حياته الفنية مطرباً بفرقة فوزي الجزايرلي عام 1917 م، وفي عام 1920 م قام بدراسة العود في معهد الموسيقى العربية، ثم بدأ العمل في الإذاعة عام 1934 م وفي السينما عام 1933.



ارتبط بأمير الشعراء أحمد شوقي ولحن أغان عديدة لأمير الشعراء، غنى معظمها بصوته ولحن كليوباترا والجندول من شعر علي محمود طه وغيرها. 



لحن للعديد من المغنيين في مصر والبلاد العربية منهم فيروز وأم كلثوم وليلى مراد وعبد الحليم حافظ ونجاة الصغيرة وفايزة أحمد ووردة الجزائرية وصباح وطلال مداح وأسمهان، إلى جانب أنه كان أول مكتشف للفنان إيهاب توفيق في أواخر الثمانينات.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

Advertisements