«الإفتاء» توضح شروط ذبح الأضحية| فيديو

صورة موضوعية
صورة موضوعية
Advertisements

قال الدكتور علي فخر أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الأضحية ذبيحة نتقرب بها من الله سبحانه وتعالى، ويجب أن تكون أجمل وأفضل ما تكون حتى نقدمها إلى الله سبحانه وتعالى، وعلى هذا تحدث الفقهاء عن الأضحية بكلام جيد عن الشروط، مفاده وجامعه أنها تكون خالية من العيوب، وفيرة اللحم، بهيمة الأنعام، ومستوفية لسن الأضحية وتكون نضجت، قرنها غير مكسور، أذنها غير مقطوعة، ليست بالعرجاء أو العمياء.

وأضاف فخر، خلال لقاء ببرنامج "صباح الخير يا مصر"، على القناة الأولى والفضائية المصرية، من تقديم أحمد عبدالصمد وبسنت الحسيني ورامي محمد، أنّ العبد يجب أن يتخير أحسن ما يكون عندما يتم تقديم الأضاحي لله، مشيرًا إلى ضرورة استحضار أن كل نعمة نحن فيها، إنما هي من الله سبحانه وتعالى، وعلى هذا، فإننا نأخذ من نعم الله حتى نتقرب إلى الله.

وتابع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية: "ليس لنا أي مزية لأننا نتقرب من الله بعطاء الله سبحانه وتعالى، ولكن نحن نتقرب من الله بهذا لأن ذلك ما نستطيعه، ولا يمكن الاتيان بنعمة من غير الله حتى نتقرب بها من الله".

وواصل الدكتور علي فخر أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية: «لما كانت الأضحية تذبح في يوم العيد وهو يوم فرح وسرور، فإن المسلم إن أراد أن يفرح فلا بد أن يعم الفرح الجميع، ولو لم يعم الفرح الجميع فلا فرح».

وأكد، ان النبي نهى عن ادخار لحوم الأضاحي، ولكن هذا الأمر بسبب وجود فقراء وكان الوضع في حاجة إلى أن يخرج كل ما عنده أضحية لحمها حتى يسعد الجميع ويأكلون منها، وفي عام أخر لم يأتِ فقراء إلى المدينة، فقال كلوا وادخروا، وهو ما يعني أنه أجاز الادخار، وبالتالي فإن الفقراء إذا كانوا كثر في المجتمع، فإن الأولى ألا ندخر لحوم الأضاحي.

Advertisements