روسيا تلوح بالسيطرة على خُمس الولايات المتحدة الأمريكية

الرئيسان الروسي والأمريكي
الرئيسان الروسي والأمريكي
Advertisements

هدد رئيس مجلس النواب الروسى، فياتشيسلاف فولودين، بالمطالبة باستعادة ولاية آلاسكا الأمريكية، والروسية سابقًا، وقال فولودين: "النزاهة ليست نقطة ضعف، لدينا ما نرد به، دع أمريكا تتذكر دائمًا أن هناك إقليمًا، يسمى ألاسكا، كان جزءًا من روسيا، فعندما يحاولون التصرف في مواردنا في الخارج، قبل ذلك، عليهم أن يتذكروا أن لدينا أيضًا شيئًا يمكن استعادته"، وفق شبكة "روسيا اليوم".

وتعد ولاية ألاسكا أكبر ولاية في الولايات المتحدة الأمريكية وتوازي مساحتها خُمس بقية الولايات، وتقع  في أقصى شمال غرب قارة أمريكا الشمالية، ويحدها من الشرق كندا التي تفصلها عن بقية الأراضي الأمريكية، ومن الشمال المحيط المتجمد الشمالي، فيما يحدها المحيط الهادئ من الجنوب والغرب، وتحتفل ولاية ألاسكا الأمريكية في 18 أكتوبر من كل عام بيوم ألاسكا، وهو اليوم الذي تحولت فيه تبعية هذا الإقليم من روسيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1867، وذلك بعدما اشترته واشنطن من موسكو مقابل 7.2 مليون دولار، 

وكان تولى الجنرال الأمريكي كريستوفر كافولي منصب القائد الأعلى لقوات الحلفاء في أوروبا، ضمن حلف شمال الأطلسي “ناتو”  بعدما تسلم مهام منصبه الجديد من الجنرال الأمريكي تود ولترز اليوم الإثنين في مراسم في مدينة مونس ببلجيكا.

وألقى أمين عام حلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرج الضوء على دور كافولي في الإشراف على انتشار القوات الأمريكية بشكل متزايد في أوروبا، حيث فاق عددها 100 ألف، ردًا على الغزو الروسي لأوكرانيا.  

وسيكون كافولي المسؤول الرئيسي عن تخطيط وتنفيذ الإجراءات العسكرية للدفاع عن الحلف وردع روسيا. 

وانضم كافولي، المولود في فورتسبورج بألمانيا في 1964 لأسرة إيطالية أمريكية، إلى الجيش الأمريكي في 1987، وخدم في البوسنة والهرسك، والعراق، وأفغانستان، وواشنطن.

Advertisements