الحرب على أوكرانيا ترفع ثروات 3 أوكرانين بقيمة 530 مليون دولار

صورة موضوعية
صورة موضوعية
Advertisements

تصاعد حدة التوترات العسكرية والسياسية داخل اوكرانيا من مع الضغوط العسكرية الروسية وعلى الرغم من ارتفاع معدل التضخم ألا أن مصائب الحرب جاءت بالفائدة على اثرياء اوكرانيا الذين ازدادت وازدهرت ثرواتهم منذ اربعة اشهر خلال مارس الماضي.


وذكرت فوربس ان قائمة اثرياء اوكرانيا ضمت ثلاث رجال من رجال الصناعة في اوكرانيا وبلغ اجمالي حجم ثرواتهم 7.9مليار دولار خلال ابريل الماضي، وذكرت فوربس ان الحرب الروسية ضد اوكرانيا  رفعت اجمالي ثروات اثرياء اوكرانيا الثلاثة بقيمة بلغت 530 مليون دولار.


وكان على رأس قائمة فوربس لاغنى 3 في اوكرانيا رينات أخميتوف الذي بلغ اجمالي حجم ثروته 4.5 ملياردولار بعد زيادة ثروته بقيمة 300 مليون دولار لتصل إلى 4.5 مليار دولار.


في حين احتل فيكتور بينتشوك المركز الثاني في القائمة الذي بلغ اجمالي ثروته 2 مليار دولار بعد زيادتها بقيمة 100 مليون دولار ، وتعهد بينتشوك وفقاً لفوربس بتقديم نصف ثروته أو أكثر خلال حياته وما بعدها للأعمال الخيرية، وانضم إلى مبادرة Giving Pledge، وهي مبادرة خيرية أسسها بيل جيتس ووارن بافيت في عام 2010.

ويعتبر بينتشوك مؤسس شركة EastOne المحدودة، وهي شركة استشارات استثمارية تضم محفظتها أكثر من 20 شركة ومشروعًا في مجالات الصلب والإعلام والنفط والغاز والسبائك الحديدية وغيرها.
اما المركز الثالث والاخير في قائمة فوربس لاثرياء اوكرانيا فاديم نوفينسكي الذي بلغت اجمالي ثروته  1.4 مليار دولار


ارتفعت ثروته بقيمة 100 مليون دولار خلال نحو 4 أشهر لتصل إلى 1.4 مليار دولار في 5 يوليو 2022، حيث تشمل أنشطته الاستثمارية إلى جانب الصلب والتعدين بشكل أساسي كلًا من النفط والغاز والزراعة وبناء السفن والعقارات.

ونوفينسكي مواطن روسي بالأساس ولكنه حصل على الجنسية الأوكرانية عام 2012، وهو عضو في البرلمان منذ 2013، وكان ينظر إلى نوفينسكي منذ فترة طويلة على أنه أحد المليارديرات الأوكرانيين الأكثر صداقة مع بوتين، وحاول بدء المفاوضات مع روسيا قبل الحرب بهدف تهدئة التشنّج، لكنه فرّ من البلاد مع تصاعد التوترات وتشير تقارير إلى وجوده في إستونيا حاليًا.

يمتلك نوفينسكي Smart Holding Group الأوكرانية، التي لديها حصة تبلغ 24% في شركة Metinvest المنتجة لخام الحديد والتابعة لأغنى شخص في اوكرانيا، وكان نوفينسكي قد بدأ العمل في أوكرانيا في منتصف التسعينيات من القرن الماضي مع شركة Lukoil الروسية المنتجة للنفط، ثم بدأ في شراء شركات التعدين الأوكرانية.

اقرأ ايضاً |«فوربس» تختار الفريق أسامة ربيع ضمن أقوى الرؤساء التنفيذيين في الشرق الأوسط

انهيار اليورو أمام الدولار لأول مرة منذ 20 عامًا

الدفاع البريطانية : الآلاف من الأثرياء الروس يحاولون الهرب

 

Advertisements