الصحة الروسية: لم يتم رصد إصابات بجدري القردة

وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو
وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو

أكد وزير الصحة الروسي، ميخائيل موراشكو، اليوم السبت 21 مايو، أن روسيا لم ترصد حالات إصابة بجدري القردة، مشيرا إلى توفر أدوات التشخيص والعلاج اللازم.

وقال موراشكو للصحفيين: "لا توجد حالات إصابة بالفيروس في روسيا."

وأوضح أنه قبل عام 1980 كان التطعيم ضد الجدري إلزاميًا، لذلك يوجد الآن "مجموعة معينة من السكان المناعيين".

وأضاف: "هناك وسائل تشخيص في روسيا الاتحادية، تم تسجيلها في عام 2017، لذلك لا توجد صعوبات في إجراء التشخيص، سواء أكان مؤكدًا إكلينيكيًا أو مختبريًا".

وتابع: "سيتمكن الأطباء من اكتشاف الجدري وعلاجه. العلاج الدوائي، وهو أمر ضروري، موجود في المنظمات الطبية".

في وقت سابق، ذكرت منظمة الصحة العالمية أنه تم تأكيد 80 حالة إصابة بشرية بجدري القردة في 11 دولة لا يعتبر فيها هذا المرض مستوطنا، ويجري التحقيق في 50 حالة أخرى.

اقرأ أيضًا: وزير الخارجية الإيطالي يحذر من مخاطر «حرب الغذاء»

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن انتشار جدري القرود يتم من خلال الاتصال الوثيق، مشيرة إلى أنه يجب أن تركز عمليات الرصد للفيروس على الأشخاص المتضررين وعلى اتصالاتهم الوثيقة.

ولفتت "الصحة العالمية"، في بيان لها، إلى أن الأشخاص الذين يتعاملون بشكل وثيق مع شخص مُعدٍ أكثر عرضة للإصابة بالعدوى: وهذا يشمل العاملين الصحيين وأفراد الأسرة والشركاء الجنسيين.

وحذرت المنظمة أنه لا يُقبل على الإطلاق وصم مجموعات من الناس بسبب مرض جدري القرود لأنه يمكن أن يكون عائقا أمام إنهاء تفشي المرض لأنه قد يمنع الناس من التماس الرعاية، ويؤدي إلى انتشار غير مكتشف، مع تطور الوضع.

وفقًا لآخر تحديث لمنظمة الصحة العالمية، نشر مساء أمس، قالت المنظمة إنها تعمل وشركاؤها على فهم أفضل لمدى انتشار مرض جدري القردة وسببه.

وأوضحت أن الفيروس مستوطن في بعض مجموعات الحيوانات في عدد من البلدان، مما يؤدي إلى تفشي المرض في بعض الأحيان بين السكان المحليين والمسافرين. 

وفيما يخص الفاشيات الأخيرة التي تم الإبلاغ عنها في 11 دولة حتى الآن غير نمطية، لأنها تحدث في البلدان غير الموبوءة.

وأوضح بيان المنظمة، أن هناك حوالي 80 حالة مؤكدة حتى الآن، و50 تحقيقًا يجري بشأن أسباب الإصابة، ومن المرجح أن يتم الإبلاغ عن المزيد من الحالات مع توسع المراقبة.

وتعمل منظمة الصحة العالمية مع البلدان المتضررة وغيرها لتوسيع نطاق مراقبة المرض للعثور على الأشخاص الذين قد يتأثرون لدعمهم صحيا، ولتقديم إرشادات حول كيفية إدارة المرض.

وأوضحت المنظمة  لتواصل عقد اجتماعات للخبراء والمجموعات الاستشارية التقنية لتبادل المعلومات حول المرض واستراتيجيات الاستجابة.

تواصل منظمة الصحة العالمية تلقي تحديثات بشأن حالة الفاشيات الجارية في البلدان الموبوءة.

وينتشر جدري القردة بشكل مختلف عن COVID-19. تشجع منظمة الصحة العالمية الناس على البقاء على اطلاع من مصادر موثوقة ، مثل السلطات الصحية الوطنية ، بشأن مدى انتشار الفاشية في مجتمعاتهم (إن وجدت)، والأعراض والوقاية. 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي