تراجع الأسهم الأمريكية على خلفية موجة البيع المكثفة للأسهم التكنولوجية

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

أكدت وكالة بلومبرج، تراجع الأسهم الأمريكية خلال تداولات هذا الأسبوع بقيادة موجة البيع المكثفة للأسهم التكنولوجية، وسط تصريحات مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي التي تميل إلى تشديد السياسة النقدية، حيث أشار البعض إلى دعمهم لرفع سعر الفائدة في أقرب وقت في شهر مارس.

وأوضحت الوكالة المتخصصة في الشأن الاقتصادي، ارتفاع الأسهم التكنولوجية، والذي استمر 3 أيام، يوم الإثنين قبل جلسة استماع الاحتياطي الفيدرالي، وعلى الرغم من ذلك، تراجعت الأسهم يوم الخميس بعدما بدأ المستثمرون في بيع الأسهم لتحقيق أرباح.

علاوة على ذلك، اعتبر المستثمرون أن أرباح القطاع المصرفي الفصلية في الربع الرابع سلبية، الأمر الذي تسبب في تراجع أسهم القطاع المصرفي، وتجدُر الإشارة إلى أنه خلال هذا الأسبوع، جاءت أرقام التضخم في الولايات المتحدة لشهر ديسمبر مرتفعة، إلا أنها لا تزال ضمن توقعات السوق، ونتيجة لذلك، عقب صدور هذه الأرقام، حققت الأسهم مكاسب بشكل طفيف، وذلك بسبب استعداد السوق لمثل هذا الارتفاع في معدل التضخم.

فضلًا عن ذلك، من الجدير بالذكر أن خسائر الأسهم خلال تعاملات هذا الأسبوع قد تم وضع حد لها بسبب ظهور المستثمرين الذين يتجهون إلى شراء الأسهم بالأسعار المنخفضة التي شهدتها الأسواق، وبسبب تصريحات باول التي أكد فيها للسوق أن الاحتياطي الفيدرالي سيحرص على عدم الإضرار بالاقتصاد أثناء كبح التضخم.

وتراجع مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500، بنسبة 0.3% خلال تداولات هذا الأسبوع. ومن الجدير بالذكر أن المؤشر قد انخفض إلى أدنى مستوى له منذ 21 ديسمبر في تعاملات يوم الخميس.

كما تراجع مؤشر ناسداك المركب للأسهم التكنولوجية الكبرى Nasdaq بنسبة 0.28%، حيث انخفض في جلسة تداول واحدة فقط (يوم الخميس) خلال تعاملات هذا الأسبوع. وسجل المؤشر في هذا اليوم تراجعاً بنسبة 2.51% ليستقر عند 14,806.81 نقطة، ليصل بذلك الى أدنى مستوى له منذ 13 أكتوبر الماضي.

علاوة على هذا، انخفض مؤشر داو جونز الصناعي Dow Jones بنسبة 0.88%، مسجلاً أقل مستوياته منذ 22 ديسمبر، وفي هذه الأثناء، ارتفع مستوى التقلبات طبقًا لقراءات مؤشر VIX لقياس تقلبات الأسواق بشكل طفيف خلال تعاملات هذا الأسبوع، حيث ارتفع المؤشر بمقدار 0.43 نقطة ليستقر عند 19.19 نقطة، متجاوزًا بذلك متوسطه منذ بداية عام 2022 والذي يبلغ 18.65 نقطة.

كما تراجعت الأسهم الأوروبية، حيث انخفض مؤشر Stoxx 600 بنسبة 1.047% بعد إشارة مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي إلى اتجاه البنك نحو رفع سعر الفائدة في أقرب وقت. بالإضافة إلى ذلك، صرح نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي، لويس دي جويندوس، يوم الخميس بأن التضخم "قد لا يكون أمرًا مؤقتًا"، الأمر الذي رفع التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي قد يتخذ خطوات لمواجهة ارتفاع التضخم بوتيرة أسرع. وبالمثل، تراجعت المؤشرات الأوروبية الكبرى كمؤشر داكس DAX في ألمانيا، ومؤشر CAC 40 في فرنسا، ومؤشر فوتسي FTSE 100 في بريطانيا بنسبة 0.4%، و1.06%، و2.6% على التوالي.

وبالانتقال إلى الأسواق الناشئة، قفز مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة MSCI EM مرتفعاً بنسبة 2.56% خلال تعاملات هذا الأسبوع، على الرغم من انخفاضه يومي الخميس (-0.32%) والجمعة (-0.46%) بعد تصريحات العديد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي والتي تميل نحو تشديد السياسة النقدية. وترجع مكاسب المؤشر على مستوى الأسبوع بشكل كبير إلى خطاب بأول والذي كان أقل حدة من حيث التوجه نحو تشديد السياسة النقدية عما كان متوقعًا، كما كانت الأسواق أكثر تفاؤلاً بشأن معدلات النمو بالصين.

 

إقرأ أيضاً

بلومبرج: تراجع الأسهم الأمريكية.. والمؤشرات الرئيسية تقلص مكاسبها