غلق 700 محل مخالف وتغريم 7661 شخصًا امتنعوا عن ارتداء الكمامة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

واصلت وزارة الداخلية، جهودها لمتابعة مدى التزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية التي تتخذها أجهزة الدولة، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، للحفاظ على الصحة العامة، ومواجهة تداعيات انتشار الفيروس.

جاء ذلك تنفيذًا لقرار مجلس الوزراء، بشأن اتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية، لحماية المواطنين، والحد من انتشار الفيروس، والمتضمن تنظيم مواعيد فتح وغلق المحال العامة، وإلزام جميع سائقي وسائل النقل الجماعي، بارتداء الكمامات الواقية. 

وأسفرت الجهود، عن ضبط 7511 شخصًا، سدد منهم 7661 شخصًا غرامة فورية قدرها 50 جنيهًا، بإجمالي مبلغ 382 ألف جنيه، لعدم الالتزام بارتداء الكمامات الواقية، بينما رفض 50 شخصًا سداد الغرامة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم. 

وذلك خلال الحملات التي شنتها أجهزة وزارة الداخلية، خلال الـ24 ساعة الماضية، على مواقف السيارات والطرق والميادين العام، لمتابعة التزام السائقين والمواطنين، بارتداء الكمامات الواقية، للحد من انتشار فيروس كورونا. 

كما تم تحرير 708 مخالفة للمحلات التي لم تلتزم بقرار الغلق، وضبط 181 قضية في مجال منع تداول الأرجيلة، بإجمالى مضبوطات 888 أرجيلة «شيشة»، تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، والعرض على النيابة العامة وجاري استمرار تلك الحملات، حرصًا على سلامة المواطنين.

جدير بالذكر، أن جهود الحملات الأمنية التي شنتها أجهزة وزارة الداخلية، قد أسفرت خلال أسبوع، في مجال الحد من انتشار فيروس كورونا، عن ضبط 6718 قضية تموينية متنوعة، وضبط 1556 قضية فى مجال منع تداول الأرجيلة، بمضبوطات بلغت 8698 أرجيلة، وغلق 6106 محل مخالف لمواعيد الغلق.

كما تم ضبط 58946 شخصًا لعدم ارتدائهم الكمامات الواقية، وتم التصالح وسداد الغرامة المقررة لـ58720 شخصًا، واتخاذ الإجراءات القانونية والعرض على النيابة حيال 226 شخصًا، لم يسددوا الغرامة المقررة.

وفى مجال قضايا البيئة والمسطحات المائية: تم ضبط 539 قضية فى مجال حماية الثروة السمكية، أبرزها قضايا «صيد مخالف، مراكب مخالفة، غزل مخالف، جوابى مخالفة»، وضبط 1407 قضية فى مجال حماية البيئة ونهر النيل من التلوث، و157 قضية فى مجال حماية منافع الرى والصرف «التعدى بالردم»، و199 قضية فى مجال حماية الأراضى والثروة الزراعية، و57 قضية فى مجال حماية الملاحة الداخلية، وتأمين 674 لنش سياحي.