بعد الشماتة الإخوانية في الإبراشي.. هذه وصية عمرو أديب لمحبيه ومشاهديه

 الإعلامي عمرو أديب
الإعلامي عمرو أديب

بعد وفاة الإعلامي وائل الإبراشي، ناشد الإعلامي عمرو أديب المشاهدين، قائلا: "لما أموت اقفوا جنبي، ومتسيبوش الكلاب دي والحيوانات ، تنهش في لحمي وسمعتى بعد موتي "، مضيفا: "فين النخوة دول حيوانات وقذارة".

اقرأ أيضا| عقوبة رادعة في انتظار طبيب الإعلامي وائل الإبراشي حال ثبوت تهمة القتل

وأضاف "أديب"، خلال برنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "MBC مصر"، مساء الجمعة من الرياض بالسعودية ، "اشمعنا اللي مات عندنا كافر، ومن مات منكم في العليين ومن الشهداء.. التقسيمة دي جبتوها منين، النتيجة دي بتجيلكم من السماء"، متابعا: "ده ممكن يكون ربنا رحمه رحمة أكتر من المرشد بتاعكم"، مشيرا إلى أنه لو لم تتواجد إنسانية لن يكون هناك حياة، مضيفا: “المذيع مش هيبقى حاجة بعد ما يموت إلا اللي سابه”.  

وأضاف " الإعلامي عمرو أديب " ، ان مصر بها أطباء "بشوات"، معلقا: "الحمد لله أنا خفيت بفضل ربنا والأطباء البشوات"، لافتا إلى أنه لا أزمة في فتح التحقيق في كيف مات الإبراشي، معلقا: "مش وائل بس اللي مات كده". 

وعلى جانب آخر ، قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، إن الشماتة نوعان أحدهما مباح والآخر محرم، حيث يتمثل النوع المباح في الشماتة في الذين يتطاولون على الله سبحانه وتعالى، الذين يأمرون الناس بالمنكر، الذين يحرفون القرآن الكريم، ولهذا قال الله في كتابه الكريم "قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزيهم وينصركم عليهم ويشفي صدور قوم مؤمنين".

وأكد الجندي، خلال تقديمه برنامج "لعلهم يفقهون" المذاع عبر فضائية "دي إم سي"، أن النوع المحرم من الشماتة يتمثل في شماتة المسلم في بلاء أو موت أخية المسلم، لذا الشماتة في موت الإعلامي الراحل وائل الإبراشي والمستشارة تهاني الجبالي حرام شرعاً لأن الاختلاف معهم يتمثل في اختلاف الآراء وليس الدين والعقيدة والملة.

وأوضح أن "الشماتة في موت وائل الإبراشي ندالة وخساسة"، مضيفاً الشمتان في أبناء بني دينه وعقيدته هو شخص شديد الكراهية، لذا ما قام به الإخوان من شماتة في موت الإعلامي وائل الإبراشي يؤكد خساستهم وسواد قلوبهم.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي