كتعويضات لـ44 مليون مستخدم في المملكة المتحدة..

فيسبوك يواجه شبح الغرامة بقيمة 2.3 مليار جنيه إسترليني

فيسبوك
فيسبوك

كشف تقرير لصحيفة "ذا صن" البريطانية، أن كل مستخدم لتطبيق فيسبوك FACEBOOK في المملكة المتحدة، قد يتقاضى تعويضا من الشركة يبلغ 50 جنيهًا إسترلينيًا، بإجمالي 2.3 مليار جنيه إسترليني، هذا إذا ما خسر عملاق التكنولوجيا معركة قانونية بشأن اتهامات يواجهها بشأن استغلال بيانات المستخدمين.

وبحسب الصحيفة، فيتم تطبيق الدفع على أي شخص استخدم الموقع مرة واحدة على الأقل بين عامي 2015 و2019.

وتقود الخبيرة القانونية الدكتورة "ليزا لوفدال جورسن" القضية، مدعية أن شروط وأحكام الشركة "غير عادلة"، وتؤكد على أن الشركة أساءت استغلال هيمنتها، تاركةً البريطانيين بلا خيار سوى قبول شروطها.

ويُزعم أن هذا سمح لفيسبوك Facebook بجني المليارات من بيانات المستخدم، بينما هم لا يحصلون على أي قيمة نقدية في المقابل.

وقالت الخبيرة القانونية: "خلال 17 عامًا منذ إنشائه، أصبحت فيسبوك Facebook الشبكة الاجتماعية الوحيدة في المملكة المتحدة، حيث يمكنك عبرها التواصل مع الأصدقاء، والعائلة في مكان واحد".

وأضافت: "ومع ذلك، كان هناك جانب مظلم لـ Facebook - فقد أساء استخدام هيمنته على السوق لفرض شروط وأحكام غير عادلة على البريطانيين العاديين، مما يمنحه القدرة على استغلال بياناتهم الشخصية.

وتابعت الخبيرة القانونية: "إنني أقوم بإطلاق هذه القضية لتأمين تعويضات بمليارات الجنيهات الاسترلينية لـ 44 مليون بريطاني الذين استغل موقع فيسبوك Facebook بياناتهم."

اقرأ أيضا.. تحذير مهم لمستخدمي واتساب وفيسبوك وإنستجرام

يذكر أن إدعاءها هو الأول من نوعه ضد شركة «ميتا» المالكة لفيسبوك في المملكة المتحدة، هذا ويُزعم أيضا أن فيسبوك Facebook قد جمع البيانات داخل نظامه الأساسي وخارجه، باستخدام أداة إعلانية تسمح لمواقع الويب الأخرى بمراقبة كيفية تصرف المستخدمين على مواقعهم.

من جهتها ردت شركة «ميتا» قائلة: "الناس يصلون إلى خدمتنا مجانا"، وأضافت: "إنهم يختارون خدماتنا لأننا نقدم قيمة لهم ولديهم تحكم فعال في المعلومات التي يشاركونها على منصات «ميتا» Meta ومن معهم.. لقد استثمرنا بكثافة لإنشاء أدوات تسمح لهم بالقيام بذلك".

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي