إثيوبيا تركع أمام طلبات تيجراي.. وتفرج عن الأب الروحي لها

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

افرجت إثيوبيا اليوم الجمعة، عن معتقلين سياسيين، منهم الأب الروحي لجبهة تحرير تيجراي .  
 
وقالت الدائرة الإعلامية التابعة للحكومة في بيان سمّت فيه العديد من المسؤولين الكبار في "جبهة تحرير شعب تيجراي" والمعارضة، إن "الهدف هو إفساح المجال لحل مستدام لمشاكل إثيوبيا، بطريقة سلمية لا عنفية".

ولم يتضح على الفور عدد المعارضين المفرج عنهم، لكن منظمة "بالديراس فور جينوين ديموكراسي" أعلنت في وقت سابق عن إطلاق سراح مؤسسها إسكندر نيجا، وهو شخصية معارضة بارزة من أمهرة ورد اسمه في بيان الدائرة الإعلامية الحكومية.

ويأتي الإجراء بعد إصدار رئيس الوزراء أبي أحمد بيانا دعا فيه إلى "المصالحة الوطنية" تزامنا مع احتفال إثيوبيا بعيد الميلاد الأرثوذكسي.
 
وألقت السلطات القبض على إسكندر، وهو مدون وصحفي معارض، في وقت سابق من عام 2020 بعد اضطرابات أعقبت مقتل المغني السياسي هاشالو هونديسا في أديس أبابا.  
 
و أشارت  المحاكمة إلي  أعقاب موجة من الاضطرابات التي اندلعت بعد مقتل هاشالو، الذي يحظى بتقدير واسع بين العديد من أبناء الأورومو، وهي أكبر مجموعة عرقية بين ما يزيد عن 80 مجموعة في إثيوبيا. 
 
وقتل ما لا يقل عن 178 شخصا في إقليم أوروميا والعاصمة الاتحادية أديس أبابا. 
 
وأُدين إسكندر، وهو من عرقية الأمهرة، مع أكثر من 10 نشطاء آخرين، بما في ذلك السياسي وقطب الإعلام جوهر محمد الذي ينتمي إلى عرقية الأورومو، ولم يتضح ما إذا كانت السلطات أطلقت سراح آخرين.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي