بعد اجراء حوار مع معارضين ..

الشرطة الإثيوبية تعتقل 3 صحفيين تابعين لوكالة أمريكية بـ «أديس أبابا»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قامت قوات الشرطة الإثيوبية بالعاصمة أديس أبابا، باعتقال صحفي فيديو أثيوبي معتمد لدى وكالة "أسوشيتيد برس" بالبلاد.

وقالت الوكالة الأمريكية أن الصحفي أمير أمان كيارو قد تم احتجازه بموجب حالة الطوارئ الجديدة المتعلقة بالحرب في البلاد في 28 نوفمبر، بعد عودته إلى الوطن من رحلة صحفية، الا انه لم يتم توجيه اي تهم أليه.

أقرا أيضا بعد «لاليبيلا».. جبهة تحرير تيجراي تستعيد مدينة جديدة من قوات آبي أحمد

وأشارت ألاسوشيتيد برس، انه لم يستجب المسؤولون في هيئة الإعلام الإثيوبية ومكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية والمكاتب الحكومية الأخرى للطلبات المتكررة من الوكالة، للحصول على معلومات عنه منذ اعتقاله.

أفادت وسائل الإعلام الرسمية اليوم الأربعاء 15 ديسمبر، عن اعتقاله نقلاً عن الشرطة الفيدرالية ، وقالت إنه متهم بـ "خدمة أغراض" جماعة إرهابية من خلال إجراء مقابلات معها.

وقال التقرير إن الصحفيين المحليين توماس إنجيدا وأديسو مولونه اعتقلوا أيضا.

 

 

وقال مفتش الشرطة الفيدرالية تسفاي أولاني لوسائل الإعلام الحكومية إن الصحفيين انتهكوا قانون حالة الطوارئ وقانون مكافحة الإرهاب في إثيوبيا وأن الانتهاكات قد تؤدي إلى السجن لمدة تتراوح بين سبع و 15 عامًا.

في بيان للوكالة الامريكية ، حثت جولي بيس ، المحررة التنفيذية لوكالة أسوشييتد برس ، على إطلاق سراح كيارو مؤكدة : "إن وكالة أسوشيتد برس قلقة للغاية من أن الحكومة الإثيوبية قد احتجزت الصحفي المستقل أمير أمان كيارو من قبل الحكومة الإثيوبية بتهمة الترويج للإرهاب".

وأشارت بيس الي أن هذه ادعاءات لا أساس لها، مؤكدة ان كيارو صحفي مستقل قام بعمل مهم في إثيوبيا فيما يتعلق بجميع أطراف النزاع.

ودعت المحررة التنفيذية لوكالة أسوشييتد برس، الحكومة الإثيوبية إلى إطلاق سراح كيارو على الفور.

وأضافت جولي بيس إن وكالة الأسوشييتد برس اختارت حتى الآن إبقاء القضية بعيدة عن أعين الجمهور بينما تعمل المؤسسة الإخبارية على القنوات الدبلوماسية المحتملة.

جدير بالذكر ان الحكومة الإثيوبية اعلنت في نوفمبر الماضي حالة الطوارئ ، التي تشمل سلطات واسعة للاعتقال ، بعد عام من الحرب حيث اقتربت القوات المتنافسة من منطقة تيجراي الشمالية في البلاد بالتعاون مع جيش تحرير أورومو من العاصمة، بعد ان أعلنت الحكومة هذا العام كلاً من قوات تيجراي و "جيش تحرير اورومو" كمجموعات إرهابية.

قُتل عشرات الآلاف من الأشخاص في الحرب التي اندلعت منذ نوفمبر 2020، وتقول قوات التيجراي إنها تضغط على الحكومة لرفع الحصار المميت على منطقتهم ، لكنها تريد أيضًا تنحي رئيس الوزراء أبي أحمد.

سعت الحكومة الاثيوبية بقيادة أبي أحمد، إلى تقييد التقارير الإعلامية عن الحرب ، ومنعت مشاركة المعلومات غير الرسمية حول "التحركات ذات الصلة بالجيش ، ونتائج المواجهات والمواقف"، بالاضافة الي منع وسائل الإعلام الأجنبية من دخول تيجري خلال معظم فترات الحرب ، مع قطع روابط الاتصالات.

قالت لجنة حماية الصحفيين في بيان الأسبوع الماضي: "أصبحت إثيوبيا مرة أخرى واحدة من أسوأ الدول التي تسجن الصحفيين في إفريقيا جنوب الصحراء" ، واصفة البيئة الإعلامية بأنها "معادية" بعد ثلاث سنوات من تولي رئيس الوزراء أبي أحمد منصبه وحكومته. أطلق سراح الصحفيين كجزء من الإصلاحات السياسية الشاملة التي تآكلت منذ ذلك الحين.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي