حكاية أقدم محل صيانة التليفون الأرضي في مصر| فيديو

 صاحب محل إصلاح وصيانة التليفون
صاحب محل إصلاح وصيانة التليفون

مهنة قديمة قل من يتقنها، في زمان بات فيه «المحمول» الوسيلة الأسرع، في التواصل، لكن " عم حسن التركي" ، ما زال يعيش في جلباب أبيه متخذًا من إصلاح التليفون السلكي مهنة أصيلة تضرب بجذورها في عمق الشيب الذي غزا مفرق رأسه. 

من شارع "العطار" حيث لا موطأ لقدم على أرصفة منطقة " العتبة " بالقاهرة انتقلت عدسة " بوابة أخبار اليوم " لأقدم محل إصلاح وصيانة التليفون الأرضي في مصر.

يؤكد "التركي" أنه تعلم المهنة عندما كان صغيرًا على يد والده وجده، وكانا دائما بتحفيزه للتعلم بسرعة، وكان يرى والده وهو يقوم بإصلاح تليفونات المشاهير، والباشوات في المحل، وفي بعض الأوقات يصطحبه والده إلى إحدى العمارات أو الفيلات لإصلاح تليفون، وكانت الزبائن تثق في قدرتهم على إصلاح التليفونات بإتقان وأمانة.

يقول "التركي": تعلمت إصلاح وصيانة التليفون الأرضي بجميع أنواعه، والذين كانوا حريصين على تعليمي لهذه المهنه التي تعتمد على الذكاء والإتقان.

يعتبر "التركي"، أن مهنة إصلاح التليفونات القديمة قد انتهت منذ ظهور التليفون المحمول، لكن هناك بعض الأشخاص لديهم تليفونات قديمة ولا تقدر بثمن، ويستمتعون أيضًا في الحديث من خلالها، ويأتون إلي في المحل لكي أقوم بصيانتها.

يوضح "التركي"، أن الكثير من الشركات العملاقة قامت بتصنيع تليفونات أرضية أثبتت وجودها من خلال المواد الرئيسية في التصنيع مثل النحاس، وعن شخصيات شهيرة تعامل معها من خلال المهنة، ذكر الفنانة الراحلة شادية.

يذكر أن، المهندس الإيطالي أنطونيو ميوتشي، هو مخترع التليفون الأرضي، وكان ذلك في الثاني من يونيو عام 1875، تم بنجاح اختراع التليفون الأرضي وسماع أول صوت مكالمة هاتفية، وكانت كلماتها كالتالي «مرحبا، هل تستطيع سماع ما أقول؟.

اقرأ أيضا

 أنتيكات نادرة بالملايين.. والبائع: كنوز محدش عارف قيمتها |فيديو

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي