المغرب يحظر جميع الأنشطة الفنية والثقافية لمنع انتشار كورونا

صورة موضوعية
صورة موضوعية

قررت الحكومة المغربية مساء الجمعة 3 ديسمبر، منع جميع المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية لمنع انتشار وباء كورونا.

واستندت الحكومة المغربية "إلى المقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتعزيزا للإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد".

ودعت الحكومة" المواطنات والمواطنين للانخراط القوي في “الحملة الوطنية للتلقيح، ومواصلة الالتزام المسؤول والحرص على اتخاذ كافة الاحتياطات الاحترازية بما يحافظ على المكتسبات المحققة، ويساهم في العودة التدريجية للحياة الطبيعية بالبلاد".

وكانت الحكومة قد سجلت تراجع الإقبال على مراكز التلقيح، بعد إصابة عدد من الملقحين بعاهات أو الموت، حسب ادعاءاتهم، لكن الحكومة نفت ذلك بشكل قاطع وقالت إنه بمحض الصدفة.

اقرأ أيضًا: ارتفاع عدد الإصابات بـ«أوميكرون» في فرنسا لـ12 حالة

وطعمت المملكة أكثر من نصف السكان حتى الان ضمن برنامج يهدف إلى تلقيح 80 %  من مجموع السكان البالغ عددهم نحو 36 مليون نسمة.

كما فرضت جواز التلقيح للتنقل بين المدن ودخول بعض الأماكن العامة مما آثار كثيرا من الجدل والاحتجاجات.

وقررت الحكومة أيضا مؤخرا إغلاق المجال الجوي لمدة أسبوعين ابتداء من يوم الإثنين 29 نوفمبر، وكذلك تقليص عدد الأشخاص في الجنازات إلى أقل من عشرة.

 وسجل المغرب حتى اليوم 940374 إصابة في المجمل بكوفيد-19 منذ ظهور أول حالة في البلاد في الثاني من مارس 2020 إضافة إلى 14784 وفاة.

يُذكر أن المفوضية الأوروبية أصدرت توصيات الجمعة 26 نوفمبر، بضرورة وقف الرحلات إلى جميع الدول التي يظهر بها المتحور الجديد لفيروس كورونا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن المتحور الجديد الخاص بفيروس كورونا مثير للقلق، لافتة إلى أن العالم قد يحتاج لأسابيع لفهم طبيعته.

وأضافت المنظمة إنها ستطالب الدول اتخاذ مزيد من الإجراءات من أجل مواجهة المتحور الجديد الذي بدأ بالانتشار حول العالم، مشددة على أنها ستشارك جميع الدول المعلومات المتوفرة عن متحور كورونا الجديد.

وكان عدد من العلماء توصلوا إلى اكتشاف متحور جديد من فيروس كورونا قالوا إنه يحتوي على بروتين يختلف جذريًا عن الفيروس الأصلي.

وأضافت الوكالة البريطانية أن المتحور الجديد هو التحدي الأهم الذي يواجهه العالم الآن.

وحسب التقارير الإخبارية فإن أول ظهور للمتحور الجديد لكورونا «B.1.1.529 32» والذي أطلق عليه العلماء اسم«بوتسوانا» في البداية كان في جنوب أفريقيا قبل أن يتم تسميته بمتحور أوميكرون

وأطلقت تمسية أوميكرون كام اعتادت منظمة الصحة العالمية باختيار أحرف من الأبجدية اليونانية لتطلقها على المتحورات مثل ألفا وبيتا وجاما، وأوميكرون يعني الرقم 15 باليونانية.

ولفتت إلى أن المتحور الجديد يحمل عددًا كبيرًا من الطفرات التي قد تساعد الفيروس في التهرب من الخلايا المناعية في جسم الإنسان وبالتالي أحد قلق كبير للعلماء.

قالت منظمة الصحة العالمية إن المتحور الجديد الخاص بفيروس كورونا مثير للقلق، لافتة إلى أن العالم قد يحتاج لأسابيع لفهم طبيعته.

وأضافت المنظمة إنها ستطالب الدول اتخاذ مزيد من الإجراءات من أجل مواجهة المتحور الجديد الذي بدأ بالانتشار حول العالم، مشددة على أنها ستشارك جميع الدول المعلومات المتوفرة عن متحور كورونا الجديد.
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي