الصحة العالمية: «أوميكرون» يتهرب من جهاز المناعة وخطورته في سرعة انتشاره

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

أكد  الدكتور ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الصحية الإقليمي والمكتب الإقليمي لشرق المتوسط، أن متحور أوميكرون ثبت أنه يحتوي على 36:40 طفرة جينية، كشفت عنها الدراسات التي تجريها المنظمة. 

وقال "برينان"، خلال انعقاد مؤتمر المنظمة لإقليم شرق المتوسط بشأن آخر تداعيات كورونا، إن الشخص المصاب بمتحور أوميكرون ستكون الأعراض شديدة عليه، متابعًا أن المعلومات الأولوية للمتحور الجديد أثبتت أن فترة حضانة المتحور من 4 لـ10 أيام، وفقا للبيانات الأولوية.

وقال مدير الطوارئ، إن "أوميكرون" متحور مثير للقلق نظرًا للمؤشرات المبدئية التي توكد أنه سريع الانتشار، وأحيانا لا يكتشف خلال أدوات الرصد والفحوصات الحالية، وهو ما يعني أن يتهرب من الجهاز المناعي للمصاب. 

ولفت إلى أن خطورة المتحور مرتبطة بسرعة انتشاره الفائقة، داعيا بضرور اتباع أقصى التدابير الاحترازية الحالية لمنع تفشي هذا التحور وسرعة وتيرة اللقاح، وبالأخص في الدول المحرومة من هذه اللقاحات، لافتا إلى أن الغلق في هذه المرحلة يعود إلى تقييم المخاطر في كل دولة ومدى انتشار المرض وقوة النظم الصحية.

وعلى جانب آخر، أكد الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية، أن ظهور حالات "أوميكرون" بدول الإقليم هي مسألة وقت، مؤكدًا أن الدولة الواحدة التي أبلغت بالدول العربية والإسلامية بالإقليم هي السعودية.

وطالب "المنظري"، بضرورة إبلاغ الدول عن أي تسلسل جينومي يكشف الإصابة بأي حالات للمتحور الجديد، لسهولة محاصرة التحور وإمكانية التحرك للدعم السريع، وذلك لمحاصرة أي ظهور جماعي للإصابة وتقصي الأمر بالتحاليل المعالجة. 

وكشف المدير الإقليمي لشرق المتوسط، أن المنظمة تحتاج إلى عدة أسابيع لاكتشاف مدى أثر اللقاحات الحالية مع "أوميكرون" ومدى تهربه من جهاز المناعة.

اقرأ أيضا: الصحة العالمية: لا دليل على تراجع فاعلية اللقاحات بسبب المتحور «أوميكرون»

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي