«التموين»: الاحتياطي الاستيراتيجي من السلع آمن واستقرار أسعارها

أرشيفية
أرشيفية

أكد المهندس عبد المنعم خليل رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، أن الوزارة لم تصدر أي تصريحات أو بيانات بشأن اعتزامها تحريك أسعار سلع المقررات التموينية، لافتا إلى وجود احتياطي استراتيجي جيد من جميع السلع الغذائية، مما يشير إلى استقرار أسعارها خلال الفترة المقبلة.

يذكر أن الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، قد أكد خلال تصريحات صحفية أن الاحتياطي الاستراتيجي من السلع آمن ويكفي عدة شهور، لافتا إلى أن احتياطي القمح يكفي 5 أشهر، والسكر  3.2 شهر، علاوة على بدء  موسم إنتاج السكر من القصب خلال شهر يناير المقبل، ثم سكر البنجر في فبراير، وكذلك احتياطي الزيت يكفي 5 أشهر، وحققنا اكتفاء ذاتي من الأرز.

وأوضح وزير التموين والتجارة الداخلية أن الوزارة بدأت في استلام الأرز الجديد من المزارعين، بالإضافة إلى وجود احتياطي من إنتاج العام الماضي يكفي حتى منتصف فبراير المقبل.

وأشار «المصيلحي» إلى وجود اكتفاء من الدواجن يصل إلى 97%، وأنه يتم استيراد من 5 إلى 10 آلاف طن خلال فترة الشتاء، لقيام صغار المرابين بالخروج من دورة تربية الدواجن نظرًا لارتفاع التكلفة، ونفوق عدد كبير من الدواجن، بسبب انخفاض درجات الحرارة، لافتا إلى قيام وزارة التموين بالاستيراد، تحسبًا لارتفاع معدلات الطلب خاصة قبل شهر رمضان.

وأضاف وزير التموين والتجارة الداخلية، أنه يتم توفير اللحوم الحية من خلال اتفاقية الوزارة مع شركة اتجاهات السودانية على توفير اللحوم الحية، والتي يتم ذبحها في مجزر أبو سمبل، ثم نقلها الى المنافذ التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، فضلا عن قيام وزارة الزراعة بتوفير اللحوم من خلال مشروع إحياء البتلو، وأيضا ما يوفره جهاز الخدمة الوطنية من خلال تربية أنواع معينة من العجول.

جدير بالذكر أن الدكتور على المصيلحي وزير التموين والتجارة ‏الداخلية، وجه الشركة القابضة للصناعات الغذائية بضخ كميات ‏كبيرة من السلع التي تصرف على بطاقة التموين، بمخازن شركتي الجملة «‏العامة - المصرية» على أن تكون بجودة عالية، مشيرًا إلى أن ميكنة ‏مخازن الجملة مكنت الوزارة مركزيًا ومعرفة رصيد كل شركة من السلع ‏والمخازن التابعة لها، ومكنت الوزارة من التدخل لضخ أي سلعة حال ‏زيادة الطلب عليها.

وأشار وزير ‏التموين والتجارة الداخلية إلى أن مخازن الوزارة توجد بكل حي ومركز ‏ومدينة في محافظات الجمهورية بعدد يصل الى 1500 مخزن، يوجد بهم ‏من الشهر القادم ما يزيد عن 30 سلعة وصنف تُصرف على بطاقة الدعم.

وأضاف «المصيلحي»، أنه ‏وجه رئيسي شركتي الجملة بالاستعداد لصرف استعاضات شهر ديسمبر ‏القادم لمنافذ صرف السلع التموينية تمهيدًا لصرفها للمواطنين أول الشهر. ‏

كما تلقى وزير التموين ‏تقريرًا من رئيسي شركتي الجملة «العامة - المصرية» بوصول نسب صرف ‏السلع التموينية إلى 97%، عن شهر نوفمبر الجاري.

وأكدت وزارة التموين على ضخ يوميًا بمخازنها 4000 ‏طن سكر، و3000 طن زيت مناصفة ما بين العبوة التر بسعر 25 جنيهًا للمستفيد ‏من الدعم، والعبوة 800 مللي بسعر 21 جنيهًا للمستفيد من الدعم، و1000 طن ‏أرز، و1000 طن مكرونة.

إقرأ ايضا| التموين: لا زيادة في أسعار السلع خلال الفترة المقبلة

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي