وحي القلم

موعد مع الإبهار

صالح الصالحي
صالح الصالحي

اليوم وتحديداً فى تمام الساعة السابعة والنصف مساءً نحن على موعد  مع حدث تاريخى يتابعه العالم كله.. مع موعد افتتاح طريق الكباش الذى سيكون محط أنظار العالم.. هذا الطريق الذى يربط معبد الكرنك بمعبد الأقصر فى مدينة طيبة القديمة. والذى يتميز بتماثيل لأبى الهول وتماثيل برءوس الكباش على جنبيه.

هذا الافتتاح الذي سيشهد احتفالية عالمية تليق بهذا الحدث العظيم.. فمصر استعدت لإبهار العالم بإحياء طريق تاريخى يزيد عمره عن ٥ آلاف عام.. استعدت لحفل ساحر وافتتاح رائع لا يقل إبهاراً عما شهده العالم منذ أشهر قليلة عندما احتفلت بنقل المومياوات الملكية الفرعونية فى موكب "ملكي".. هذا الحفل الذى كان ومازال حديث العالم .

أعتقد أن احتفالية اليوم ستكون أكثر إبهاراً لأنها احتفالية تختلف عن احتفالية موكب المومياوات.. هذا الموكب الذى حمل الطابع الجنائزى.. بينما احتفالية طريق الكباش فهى كما عرفها الفراعنة احتفالية بعيد الزواج المقدس.. وبالتالى ستكون احتفالية تتناسب مع الحدث.. احتفالية بعيد الزواج تصاحبها موسيقى تعبر عن الفرحة والسعادة وعن الطقوس التى كانت تقام فى العصر الفرعونى احتفالا بعيد الزواج.

أثق أن هذا الحفل سيكون مثار حديث العالم، وسيظل عالقاً بالأذهان.. حفل يبعث برسالة للعالم أن مصر هى قبلة السياحة العالمية بما لديها من تاريخ وحضارة وآثار وإمكانيات أبهرت ومازالت تبهر العالم كل يوم.

حفل متوهج يؤكد للعالم عظمة وعبقرية مصر والمصريين، عبقرية الحاضر التى لا تقل عن عبقرية الأجداد الفراعنة التى حيرت العالم.

حفل سيشاهده العالم أجمع بخلفية أحفاد الفراعنة يسيرون علي نهج أجدادهم. فما تشيده مصر الحاضر لا يقل أهمية وإبهاراً عما شيده الأجداد فى الماضى.

ولعلنا نستغل هذا الحدث ليس للترويج السياحى فقط وانما لربط التاريخ بالحاضر.. لنُعلم العالم كله بما يتم على أرض مصر من مشروعات عملاقة فى كافة المجالات دون استثناء مشروعات بدأت بالمواطن وتُشيد من أجل اسعاد المواطن.. نُعلم العالم بمصر الجديدة التاريخ والحاضر والمستقبل.

إنها مصر يا سادة.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي