مصر تشارك في المؤتمر الدولي الأول للسياحة الطلابية

أحمد يوسف مساعد الوزير لشئون التنشيط السياحي
أحمد يوسف مساعد الوزير لشئون التنشيط السياحي

شارك أحمد يوسف مساعد الوزير لشئون التنشيط السياحي، في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الأول للسياحة الطلابية، والذي يُعقد افتراضيا تحت عنوان "سياحة المستقبل – ومستقبل السياحة". 

واستهل أحمد يوسف كلمته نيابةً عن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، بالترحيب بالمشاركين في المؤتمر، مؤكداً على أن هذا المؤتمر يعد ملتقى حواري فريدا لكل المتخصصين في المجال السياحي مع الطلاب والشباب من جميع أنحاء العالم، موضحاً أن أزمة جائحة كورونا أظهرت بشكل كبير الدور الهام الذي تلعبه السياحة، وتأثيرها الواضح في اقتصاديات كافة البلدان، وكذلك ارتباطها بشكل وثيق بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وأضاف أن فكرة المؤتمر تقوم على تعزيز وتطوير الطلاب لتنمية المهارات اللازمة للسياحة المستقبلية، وإعداد كوادر بشرية تكون على درجة عالية من التخصص بحيث تمكنهم من دخول سوق العمل كمهنيين مؤهلين تأهيلا دولياً، من أجل بناء قطاع سياحي منظم يعمل من أجل مصلحة الجميع في إطار نظم الاستدامة والابتكار وتقليل الفجوة بين تعليم الطلاب وتدريبهم وواقع القطاع السياحي المتغير.

كما أشار إلى استمرار دعم الحكومة المصرية للقطاع السياحي والعاملين به منذ بداية أزمة كورونا ومواجهة تداعياتها، وتقديم كافة الحوافز والتسهيلات من حيث تبني أفضل الإجراءات الدولية في التعقيم والتطهير بكافة المؤسسات والمنشآت السياحية والأثرية، وكذلك تطبيق التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية التي تضمن السلامة والصحة، هذا بالإضافة إلى حملات التطعيم المستمرة في المحافظات المختلفة.

كما ألقى مساعد الوزير لشئون التنشيط السياحي الضوء خلال كلمته على ما تقوم به الدولة المصرية من جهود لتطوير البنية التحتية السياحية وإنشاء مدن استثمارية و سياحية جديدة تعمل طوال العام.

وأضاف أن وزارة السياحة والآثار ستقوم بإطلاق حملة ترويجية دولية لمصر لمدة ثلاثة سنوات قبل نهاية هذا العام للترويج السياحي لمصر بصورة أكبر وجذب المزيد من السائحين إليها، منوهاً إلى جاهزية المقصد السياحي المصري لاستقبال السائحين من مختلف دول العالم.

ويتضمن المؤتمر عدداً من الجلسات الافتراضية والتي يتم خلالها مناقشة عدة موضوعات أهمها: دور السياحة في العالم، سياسة الحكومات في المجال السياحي، واستراتيجية التنمية المستدامة للسياحة والضيافة، وطرق تطوير العاملين والموظفين بالقطاع السياحي، سياحة الطلاب والسياحة الشبابية، تقنيات إدارة الضيافة، والتحول الرقمي في صناعة السياحة، التطورات الاقتصادية والاستثمار السياحي، وبحث أفق التعاون المستقبلي بين البلاد في مجال السياحة والسفر.

جدير بالذكر أن المؤتمر الدولي للسياحة الطلابية يأتي هذا العام بحضور أكثر من 100 ألف مشارك حول العالم من وزراء وسفراء وخبراء وممثلي الأجهزة الحكومية والمهنية وأساتذة جامعات ومعاهد في المجال السياحي والسفر بالاضافة إلى أبرز المتخصصين والطلاب الجامعيين والأكاديميين،  ويتم تنظيمه من خلال الاتحاد الدولي للضيافة وتحت رعاية حكومة روسيا الاتحادية ووزارة العلوم والتعليم العالي بروسيا، والوكالة الفيدرالية للسياحة والشباب.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي