انتخابات الأهلي | حسام غالي يتقدم بأوراق ترشحه وينضم لقائمة الخطيب

حسام غالي
حسام غالي

 تقدم حسام غالي لاعب الأهلي السابق،  بأوراق ترشحه في انتخابات القلعة الحمراء،  على منصب العضوية فوق السن،  ضمن قائمة محمود الخطيب.  

وبهذا تضم قائمة محمود الخطيب:  الرئيس: محمود الخطيب، النائب: العامري فاروق، أمين الصندوق: خالد مرتجي.  

وفي العضوية فوق السن: طارق قنديل، محمد شوقي، محمد الدماطي، مهند مجدي، محمد الغزاوي، خالد عبد القادر، محمد سراج الدين.

 وفي  العضوية تحت السن: محمد الجارحي، مي عاطف.

 

 وخرج من قائمة الخطيب، في انتخابات الأهلي المقبلة، خالد الدرندلي ورانيا علواني وجوهر نبيل وإبراهيم الكفراري، ورفض خالد الدرندلي، عدم خوض الانتخابات وأصر على خوض السباق الانتخابي بشكل منفرد.‏

 

وتوجه محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي إلى القلعة الحمراء عقب خروجه من المستشفى لتقدم بااوراق ترشحه لرئاسة النادي في ولاية جديده من 2021 الى 2025 .

 

وحرص الخطيب على التواجد داخل جدران القلعة الحمراء لتقدم باوراق ترشحه بنفسه بعدما شفاءه من الوكعه الصحية التي تعرض لها خلال اليومين الماضين نقل على اثرها الى المستشفى ليغادر الفراش صباح اليوم .

 

كان الفريق الطبي المعالج للكابتن محمود الخطيب، رئيس النادي، الذي يضم كلًّا من الدكتور حازم ياسين، والدكتور أحمد فرهود، قد كشف أن حالته مطمئنة بعد الفحوصات والأشعات المتعددة التي أجراها بأحد المستشفيات الكبرى، وأن الوعكة الصحية التي تعرض لها كانت بسبب قصور في الدورة الدموية لمجرى العين، أدى إلى مشكلة في الرؤية بالعين اليمنى، بالإضافة إلى إجهاد عام نتيجة ارتفاع في ضغط الدم والتعرض لضغوط كبيرة.

 

وقام الفريق الطبي بإجراء فحوصات كاملة للكابتن محمود الخطيب، وكذلك أشعات للتأكد من سلامة شرايين المخ، وبعدها جرى التشاور مع الطبيب الفرنسي الذي يشرف على علاجه منذ عدة سنوات، وتم الاطمئنان على حالته الصحية.

 

وشدد الفريق الطبي على حاجة رئيس الأهلي للراحة والابتعاد عن الضغوط العصبية مع الالتزام بالعلاج الدوائي.

 

يغلق اليوم الجمعة باب التقدم للترشح بانتخابات النادي الأهلي حسب الإعلان الذي نشره النادي.

 

وبدأت إجراءات التقدم السبت الماضي وشهد يوم أمس تقديم أكثر من مرشح أبرزهم خالد سليمان على منصب الرئاسة والعامري فاروق على منصب النائب ومي عاطف للعضوية تحت السن ومحمد الغزاوي للعضوية وقبلهم عمر ربيع ياسين.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي