كيفك إنت ؟

المواطن مصرى .. لا يغيب عنه الشمس

محمد‭ ‬عدوى‭ ‬
محمد‭ ‬عدوى‭ ‬

محمد‭ ‬عدوى‭ ‬

قد‭ ‬يبدو‭ ‬لك‭ ‬الأمر‭ ‬عاديا‭ ‬بعد‭ ‬كثرة‭ ‬إنجازاتهم،‭ ‬قد‭ ‬يبدو‭ ‬لك‭ ‬الاحتفاء‭ ‬المتواصل‭ ‬بمحمد‭ ‬صلاح‭ ‬وبيج‭ ‬رامى‭ ‬ومن‭ ‬قبلهم‭ ‬مجدى‭ ‬يعقوب‭ ‬من‭ ‬الصحف‭ ‬العالمية‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬التعليق‭ ‬على‭ ‬نبوغ‭ ‬شخصى‭.. ‬ربما‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬صحيحا‭ ‬لكنى‭ - ‬وهذا‭ ‬حقيقى‭ ‬أيضا‭-  ‬أشعر‭ ‬دائما‭ ‬أن‭ ‬أى‭ ‬احتفاء‭ ‬بنجم‭ ‬أو‭ ‬مواطن‭ ‬مصرى‭ ‬خارج‭ ‬الديار‭ ‬هو‭ ‬احتفاء‭ ‬لى‭ ‬ولبلدى‭.‬

أشعر‭ ‬بفخر‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬مباراة‭ ‬يسدد‭ ‬فيها‭ ‬صلاح‭ ‬هدفا‭ ‬فتخرج‭ ‬الصحف‭ ‬الإنجليزية‭ ‬معنونة‭ ‬بجانب‭ ‬اسمه‭.. ‬المصرى‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭.. ‬أشعر‭ ‬أن‭ ‬بيج‭ ‬رامى‭ ‬وهو‭ ‬يرفع‭ ‬علم‭ ‬مصر‭ ‬فى‭ ‬مستر‭ ‬أولمبيا‭ ‬أنه‭ ‬احتفاء‭ ‬ببلدى‭.. ‬صحيح‭ ‬انجازات‭ ‬صلاح‭ ‬ورامى‭ ‬وغيرهم‭ ‬إنجازات‭ ‬فردية‭ ‬لكن‭ ‬وقعها‭ ‬عالميا‭ ‬كبير‭ ‬ومفيد‭.‬

بالأمس‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬لقاء‭ ‬يجمع‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬بالأمير‭ ‬ويليام‭ ‬دوق‭ ‬كمبريدج‭.. ‬تناولته‭ ‬الصحف‭ ‬العالمية‭.. ‬كان‭ ‬فيه‭ ‬صلاح‭ ‬على‭ ‬قدر‭ ‬المسئولية،‭ ‬الصحف‭ ‬العربية‭ ‬تحدثت‭ ‬كثيرا‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭.. ‬ورحلة‭ ‬المواطن‭ ‬المصرى‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬من‭ ‬قرية‭ ‬صغيرة‭ ‬فى‭ ‬ريف‭ ‬مصر‭ ‬الى‭ ‬قصور‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭.  ‬

تحدث‭ ‬الإعلام‭ ‬المصرى‭ ‬وكان‭ ‬اللقاء‭ ‬حديث‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭.. ‬صلاح‭ ‬شق‭ ‬طريقه‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬صدفة‭ ‬فى‭ ‬ذلك‭.. ‬كانت‭ ‬كل‭ ‬المؤشرات‭ ‬تؤكد‭ ‬أنه‭ ‬قادم‭ ‬وبقوة‭.. ‬كانت‭ ‬كل‭ ‬الدلائل‭ ‬تؤكد‭ ‬أنه‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يناطح‭ ‬الكبار‭.. ‬أن‭ ‬يتفوق‭ ‬على‭ ‬من‭ ‬اخترعوا‭ ‬اللعبة‭ ‬وفى‭ ‬عقر‭ ‬دارهم‭ ‬أيضا‭.‬

كانت‭ ‬الحكاية‭ ‬كلها‭ ‬نصب‭ ‬عينيه‭ ‬منذ‭ ‬أول‭ ‬يوم‭ ‬شق‭ ‬طريقه‭ ‬للاحتراف‭ ‬خارجيا‭.. ‬كان‭ ‬أمامه‭ ‬نماذج‭ ‬كثيرة‭ ‬لم‭ ‬تقدر‭ ‬ولم‭ ‬تفهم‭ ‬معنى‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬مواطن‭ ‬مصرى‭ ‬فى‭ ‬غربة‭ ‬والأنظار‭ ‬عليك‭.. ‬كان‭ ‬من‭ ‬السهل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬وصوله‭ ‬إلى‭ ‬بازل‭ ‬أو‭ ‬روما‭ ‬أو‭ ‬أى‭ ‬مكان‭ ‬آخر‭ ‬لعب‭ ‬فيه‭ ‬فى‭ ‬بداية‭ ‬رحلة‭ ‬احترافه‭ ‬هو‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭.. ‬كان‭ ‬من‭ ‬السهل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هدف‭ ‬وحيد‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬عشرة‭ ‬هو‭ ‬حلمه‭ ‬ونهاية‭ ‬حلمه‭ ‬أيضا‭.. ‬وكان‭ ‬سيكون‭ ‬سعيدا‭ ‬وكنا‭ ‬سوف‭ ‬نفخر‭ ‬بتجربته‭ ‬لكنه‭ ‬أراد‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬أهم‭ ‬لاعب‭ ‬فى‭ ‬أفريقيا‭.. ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬يسجل‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬ألقاب‭.. ‬نهمه‭ ‬للانجازات‭ ‬لا‭ ‬يتوقف‭.. ‬طموحه‭ ‬ليس‭ ‬له‭ ‬حدود‭.. ‬ولكن‭ ‬هل‭ ‬يكفى‭ ‬الطموح؟‭ ‬لا‭ ‬أعتقد‭. ‬

كان‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يكتفى‭  ‬المواطن‭ ‬المصرى‭ ‬رامى‭ ‬السبيعى‭ ‬الملقب‭ ‬ببج‭ ‬رامى‭ ‬بإنجاز‭ ‬حققه‭ ‬وكأس‭ ‬رفعه‭ ‬وبطولة‭ ‬حصل‭ ‬عليها‭.. ‬ولن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يلومه‭ ‬إذا‭ ‬خسر‭ ‬أو‭ ‬لم‭ ‬يشارك‭ ‬فى‭ ‬تحد‭ ‬جديد‭.. ‬لكنه‭ ‬كان‭ ‬طموحا‭.. ‬كان‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يتضاعف‭ ‬الانجاز،‭ ‬وأن‭ ‬تكثر‭ ‬البطولات‭ ‬وأن‭ ‬يعاد‭ ‬عزف‭ ‬النشيد‭ ‬الوطنى‭ ‬المصرى‭ ‬مجددًا‭ ‬فى‭ ‬البطولة‭ ‬الأهم‭ ‬فى‭ ‬لعبته‭.. ‬لكن‭ ‬هل‭ ‬يكفى‭ ‬الطموح‭ ‬والرغبة؟‭ ‬لا‭ ‬أعتقد‭.‬

الطموح‭ ‬والرغبة‭ ‬مهمان،‭ ‬لكن‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تحقيقهما‭ ‬هو‭ ‬الأهم‭.. ‬العمل‭ ‬وقيمته،‭ ‬العمل‭ ‬بشغف‭ ‬وإخلاص‭.. ‬العمل‭ ‬وأمامك‭ ‬هدف‭.. ‬العمل‭ ‬هو‭ ‬الذى‭ ‬يجعل‭ ‬إمبراطورية‭ ‬المواطن‭ ‬المصرى‭ ‬لا‭ ‬تغيب‭ ‬عنها‭ ‬الشمس‭.. ‬العمل‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬أوصل‭ ‬رامى‭ ‬وصلاح‭.. ‬العمل‭ ‬هو‭ ‬وحده‭ ‬القادر‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تصل‭ ‬مثلهما‭.. ‬الحلم‭ ‬مهم‭ ‬لكن‭ ‬العمل‭ ‬أهم‭.‬

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي