«الأمن المائي العربي» يطالب بالتوصل لاتفاق قانوني بين «دول المصب»

 الخبراء المشاركون فى ندوة "الأمن المائى العربى"
الخبراء المشاركون فى ندوة "الأمن المائى العربى"

طالب الخبراء المشاركون فى ندوة "الأمن المائى العربى " التى نظمها مجلس الوحدة الاقتصادية العربية,بضرورة الإسراع في انخراط إثيوبيا ومصروالسودان في مفاوضات للوصول لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة ,والدعوة لإنشاء "تحالف عالمي لدول المصب" للعمل على حماية الحقوق المائية والدفاع عنها.

وأكد المشاركون على أن الأمن المائي يشكل تحديا محوريا أمام منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا واستقرارها بسبب ندرة المياه وتعرض المصادر المائية لظروف غير آمنة وصعوبة الوصول لمياه الشرب النقية وعدم كفاءة الهيكل الخاص بحوكمة مصادر المياه مع حث الدول العربية على انشاء هيئات للتعاون المشترك بكل الأحواض المائية المشتركة تضم جميع دول الحوض المعنية من أجل التعاون في شتى مجالات المياه والغذاء والطاقة  بالإضافة الى التعاون الاقتصادي والثقافي والعلمي بين شعوب الحوض وإقامة المشاريع المشتركة بما يحافظ على حقوق جميع الدول في التنمية المستدامه مع عدم الإضرار  بالحقوق المائية لأي دولة

وأكد السفير محمدى أحمد النى الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية أن قضية المياه هى قضية وجود، مشيراً إلى أن حصة الدول العربية من المياه العذبة ضئيلة جدا ودون 3% من حصة المياه العذبة عالميا مطالبا بضرورة رسم رؤى واستراتيجيات جديدة تتماشى ومتطلبات توفير المياه وترشيدها ومعالجتها وطرح الحلول البديلة والمناسبة لمعالجة مشاكل وتحديات ندرة المياه ومساعدة متخذى وصناع القرار فى البلاد العربية على تنفيذ الخطط والاستراتيجيات فى مجال الأمن المائى العربى.

من جانب آخر طالب رئيس المجلس العربي للمياه، ووزير الري الأسبق، بضرورة مواجهة الأخطـار الناجمـة عـن نـدرة الميـاه والعجـز المائي الشـديد، مشيراً إلى أن أكثـر مـن نصـف مصـادر الميـاه المتجـددة فـي المنطقـة العربية تنبـع مـن خارجهـا، ممــا يفاقــم مــن حدة التوتــرات ويدعم اضطــراب الاســتقرار القائــم حين يتم التمعن في الشـق السياسـي للمياه المشتركة والتي قد ينظر اليها أيضــاً كمضاعــف للتهديــدات " مشدداً على ضرورة إعادة الاستخدام الآمن والمستدام لمياه الصرف الزراعي والمياه العادمة.

وطالب د.حسين العطفى الأمين العام للمجلس العربى للمياه ووزير الرى الأسبق , بضرورة تحقيق الأمن المائى العربى بما يضمن التنمية المستدامة للشعوب العربية مطالبا الدول العربية أن تعمل على زيادة ما هو متاح من موارد مائية غير تقليدية لتعويض العجز المائي والترابط بين الأمن المائي والأمن الغذائي وأمن الطاقة والمناخ، ودعم جهود المبذولة في المنطقة العربية في مجال تحلية المياه المحالة وتوطين تكنولوجيا التحلية .

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي