«القومي للإعاقة»: ختام تدريب تعليم لغة الإشارة لموظفي الرعاية الصحية ببورسعيد

ختام تدريب تعليم لغة الإشارة لموظفي الرعاية الصحية ببورسعيد
ختام تدريب تعليم لغة الإشارة لموظفي الرعاية الصحية ببورسعيد

اختتم المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، فعاليات الدورة التدريبية حول "تعليم لغة الإشارة لعدد من العاملين بالإدارة العامة لرضاء المنتفعين بفرع الهيئة العامة للرعاية الصحية ببورسعيد.

 

تناول البرنامج التدريبي الذي استمر على مدار 4 أيام متتالية، عدد من المحاور منها مفهوم لغة الإشارة ونشأتها، واتيكيت التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية، وتعليم المشاركين الحروف الأبجدية والألوان والأرقام بلغة الإشارة، بالإضافة إلى تعليمهم مواقيت الصلاة وطرق الاستقبال والتعارف.

 

تطرق البرنامج التدريبي الذي حاضر فيه محمود فتحي، المحامي و خبير ومدرب لغة الإشارة، إلى تدريب المشاركين على تكوين الجمل الحوارية من أجل تسهيل عملية التواصل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة السمعية وتحقيق مبدأ الدمج المجتمعي، فضلاَ عن تحديد طرق التعامل الصحيحة مع الأشخاص من الصم وضعاف السمع، وذلك لضمان حصول كل فرد في المجتمع على الخدمة الصحية المتكاملة واللائقة.

 

من جانبهم أبدى المتدربون إعجابهم بالدورة التدريبية، ومحاورها المختلفة، خاصة في تمكينهم من الممارسة العملية بينهم وبين المدرب وبعض الأشخاص من ذوي الإعاقة السمعية لترسيخ ما تعلموه خلال البرنامج التدريبي.

 

شهد حفل الختام وتوزيع شهادات المشاركة صالح عبد المقصود، الأمين العام المساعد للمجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، والدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية - مساعد وزير الصحة والسكان، والدكتور أحمد دنقل، المشرف على الإدارة العامة لرضاء المنتفعين، وحسام الدين الأمير المستشار الإعلامي للمجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، ولوسيندا الخشت، ممثلاً عن المؤسسة الألمانية.

 

وفي نهاية البرنامج التدريبي أهدى المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية - مساعد وزير الصحة والسكان، درع المجلس تقديراً لحرصه على وصول الخدمة الطبية لكافة فئات المجتمع دون تمييز، وإهتمامه بتدريب العاملين على لغة الإشارة باعتبارها اللغة الأساسية في التواصل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة السمعية.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي