إطلاق نار وتحطيم محطة للمحروقات شمال لبنان| فيديو

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أفادت تقارير إعلامية لبنانية، اليوم الخميس بقيام مجهولين بإطلاق النار على إحدى محطات المحروقات شمال لبنان، وتكسير جميع محتوياتها من مكنات الوقود والشاشة والكاميرات والواجهات.

وقالت التقارير إن أهالي منطقة العبدة استفاقوا على تعدي على «محطة المصري» حيث أقدم ملثمون مجهولون على إطلاق النار على المحطة المذكورة وتكسير جميع محتوياتها من مكنات الوقود والشاشة والكاميرات والواجهات، من دون وقوع خسائر بشرية وفروا الى جهة مجهولة.

وحدّدت وزارة الطاقة اللبنانية أمس الأربعاء، للمرة الأولى سعر بيع البنزين استناداً إلى سعر الصرف في السوق السوداء، ما يعني عملياً رفع الدعم عن استيراد هذه المادة الحيوية، في خطوة تفاقم معاناة اللبنانيين.

مع تحديد الوزارة صباح الأربعاء، وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية، سعر عشرين ليتر من البنزين 95 أوكتان بـ302,700 ليرة (نحو 15 دولاراً وفق السوق السوداء)، بات الحد الأدنى للأجور (675 ألفاً) في لبنان يكفي لشراء صفيحتي بنزين فقط.

ومنذ يونيو، ارتفع سعر 20 ليتراً من البنزين بنسبة 550 %.

وقال مصدر رفيع في وزارة الطاقة لوكالة فرانس برس "جرى احتساب سعر البنزين هذه المرة وفق سعر صرف 20 الفاً للدولار الواحد، بناء على طلب من مصرف لبنان"، فيما يبلغ سعر الصرف 20,500 ليرة في السوق السوداء.

وأوضح أن ارتفاع سعر البنزين ترافق مع ارتفاع في أسعار النفط عالمياً.

وخلال الأسابيع الماضية، تمّ رفع الدعم تباعاً عن مادتي المازوت والغاز المنزلي، وباتت المنشآت تبيعهما بالدولار الأمريكي، من دون أن يصدر اعلان رسمي عن رفع الدعم.

وقال ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا لفرانس برس "ما حصل اليوم هو رفع تام للدعم عن البنزين.. والزيادة التي أُقرّت ستنعكس ارتفاعاً في أسعار كافة الخدمات وعلى رأسها النقل".

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي