«جبروت امرأة».. تتفق مع صديقها على قتل زوجها

المتهم
المتهم

لجأت ربة منزل بالإسكندرية إلى حيلة غريبة للانتقام من زوجها ، تعرفت على شخص على الفيسبوك وأخبرته أنها مازالت آنسة وتتمنى الزواج منه وأرسلت له صور فتاة غاية فى الجمال وطلبت منه الزواج بشرط أن ينتقم من شخص اعتدى عليها ، وأرسلت له عنوان شقة الزوجية بالعامرية بالإسكندرية وهو في الحقيقة عنوان شقتها وأن هناك فتاة ستقوم بفتح الباب له لقتل زوجها وهي نفس الفتاة.

وانتحلت المتهمة صفة الفتاة وفتحت الباب للمتهم ودخل وقام بقتل زوجها ثم قام بتكبيلها بالحبال ..

تمكنت المباحث بسرعة كشف غموض الواقعة تنفيذا لتوجيهات اللواء محمود توفيق وإشراف اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام من كشف لغز الجريمة وتم القبض على المتهمة وصديقها وأمرت النيابة بحبسهما ..


تبلغ لقسم ثان العامرية بأمن الإسكندرية من أحد الأشخاص مقيم دائرة القسم ..

باكتشافة أن باب المنزل الخاص بكريمته المواجه لمنزله مفتوحاً وباستطلاعه الأمر تبين وجود كريمته ربة منزل فى حالة إغماء ومُكبلة اليدين ووجود جثة زوج كريمته مالك محل بطاريات مُلقاة بأرضية صالة المنزل .


أسفرت جهود فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام، بمشاركة ضباط إدارة البحث الجنائى بأمن الإسكندرية بإشراف اللواء محمد عبد الوهاب مدير مباحث الإسكندرية، إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كلاً من زوجة المجني عليه «ابنة الـمُبلغ»، وصديقها الكهربائى حيث ارتبطت الأولى بعلاقة عاطفية من خلال الهاتف المحمول مع الثانى باسم وصور مستعارين وعقب ذلك أخبرته على خلاف الحقيقة بتقدم أحد أقاربها بطلب الزواج منها إلا أنها رفضته  فقام بتكليف أحد الأشخاص بالتعدى عليها حتى يجبرها على الزواج منه وطلبت من المتهم الثانى الحضور لسكنها للانتقام من ذلك الشخص الذى قام باغتصابها وأن إحدى صديقتها سوف تكون فـى انتظاره لتسهيل دخوله لمسكنه، وبتاريخ الواقعة توجه الثانى لشقتها وسهلت دخوله فقام المتهم بارتكاب الواقعه بواسطة سكين تحصل عليه من الأولى بمواجهته اعترف ، وبمواجهة زوجة المجنى عليه أيدت ما سبق وعللت ذلك لسوء معاملة زوجها .

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي