خواطر

دولة ٣٠ يونيو وسباق مع الزمن لاستكمال المسيرة نحو المستقبل

جلال دويدار
جلال دويدار

كل الدلائل والشواهد على أرض الواقع تؤكد أن دولة ٣٠ يونيو فى سباق مع الزمن لاستكمال البناء الذى يحقق أمل التقدم والازدهار، إنها تعمل على العديد من المحاور والجبهات وصولا إلى هذا الهدف.

إنها تمضى بثقة وإقدام على طريق إقامة المشروعات القومية العملاقة لصالح التنمية فى كل المجالات.
 هذا الجهد الجبار اتسم بروح التحدى والجرأة وشجاعة القرار.

شعارها يستند إلى أهمية وضرورة التجديد والتحديث والتطوير للبنية الأساسية.. باعتبار أنها الركيزة لتحقيق الطموحات المأمولة.
إنها شملت الإصلاح الاقتصادى وشبكة الطرق والمواصلات والقضاء على سبة العشوائيات والاهتمام بدفع مسيرة التصنيع والعمل على إنهاء أزمة الإسكان.
يضاف إلى ذلك التوسع فى مظلة الرعاية الاجتماعية لمساعدة الفئات المحتاجة.
 فى هذا الشأن كان من أهم الملفات التى حظيت بالاهتمام ملفا التعليم والصحة إيماناً لدوريهما فى أن يقوم البنيان على أساس سليم ومتين.

إنه ومع الخطوات الفاعلة والناجحة فى المجال التعليمى يجرى الاهتمام بتوفير كل سبل الرعاية الصحية سعياً إلى تطبيق نظام التأمين الصحى الكامل على غرار ما هو معمول به فى الدول المتقدمة.  فكان الاتفاق على امتداد مظلة التأمين الصحى الشامل إلى المزيد من محافظات الجمهورية.
 لا يسعنا أمام هذه الخطوات الناجزة سوى التثمين على هذا الحرص وهذه المثابرة لاستكمال هذه المنظومة حتى النهاية.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي