كيف تحافظي على رشاقتك في سن الشيخوخة؟.. لبلبة كلمة السر 

لبلبة
لبلبة

تفاعل رواد السوشيال ميديا ، على استعراض الفنانة لبلبة رشاقتها على الريد كاربت في رابع أيام مهرجان الجونة السينمائي، حيث تساءل العديد من الناس عن سر رشاقتها وحيويتها وتأخر الشيخوخة رغم تقدم سنها.

وكشفت مؤخرا عن سر رشاقتها وجمالها في أحد البرامج الإذاعية، حيث قالت إنها منذ الصغر كانت تمارس الرياضة ، والتي ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على رشاقة وجمال جسمها، وتمتعها بقوام ممشوق، فضلا عن اتباع نظام طعام صحي ، الذي يعتمد بشكل كبير على تناول الخضراوات والفواكه التي تمد الجسم بالطاقة والفيتامينات والمعادن التي يحتاج إليها الجسم.
ونشر موقع "بولدسكاي" الخاص بالشؤون الصحية، عدة نصائح للتخلص من الشيخوخة والحفاظ على رشاقة وجمال الجسم منها:

 من المهم تناول الطعام الخالي من الدهون والمركبات الكيميائية والسعرات العالية له مفعول إيجابي يظهر انعكاسه على الوجه وكفاءة أعضاء الجسم خاصة مع التقدم في العمر، والتركيز على الوجبات النباتية.

 التعرض بشكل متفاوت لأشعة الشمس هو جزء من الروتين الصحي لعدم التقدم في العمر والشيخوخة والتي قد تجعلنا نشعر أكبر من عمرنا، حيث أن 95% من نسب الشيخوخة مصدرها عدم التعرض لأشعة الشمس.

 نصحت بتناول الأوميغا 3 ، فهو له تأثيره الإيجابي على محاربة الشيخوخة، ويتوافر الأوميغا 3 في الأسماك والمقرمشات.

 تناول لترين على الأقل من الماء والسوائل العشبية والعصائر يؤثر على كفاءة الخلايا وشكل البشرة، ومع التقدم في العمر يؤثر نقص السوائل في الجسم على القدرات الذهنية.

اقرأ أيضا| 5 فوائد لممارسة الحامل لـ «الرياضة»

إن ممارسة التمرينات الرياضية بصفة منتظمة أمر مهم لأي فئة عمرية، ولكن تصبح أكثر أهمية عندما يصل الشخص إلى الستينيات من العمر.

ومن الطبيعي أن يصبح المرء أقل نشاطا مع التقدم في العمر، لكن يحتاج الجسم إلى الحركة والنشاط البدني خلال هذه المرحلة، ويمكن أن تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في الستينيات من العمر في تقليل مخاطر هشاشة العظام وضمور العضلات ونمط الحياة والمشكلات الصحية المرتبطة بالعمر وتحسين التمثيل الغذائي والنوم.

 تشير الدراسات إلى أنه مع التقدم في العمر، يتضاءل الشعور بالعطش، مما يؤدي بدوره إلى زيادة خطر الإصابة بالجفاف، الذي ينجم عنه زيادة في مخاطر التهابات المسالك البولية وتقلبات ضغط الدم وانخفاض النشاط والتعب واضطراب الكهرل، وزيادة احتمالية بالشيخوخة.

إن الفكرة الأساسية من تناول الأدوية في مرحلة الستينيات هي تعزيز الصحة العامة، في حين أن الأدوية ليست سوى الخطوة الثانية في تحسين الصحة، فإن العوامل الأساسية التي يجب إعطاؤها أهمية هي اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتغيير نمط الحياة ليصبح صحيا.

 يصيب تناول الكثير من الكافيين بانتظام في مرحلة الستينات  بالأرق وما يتبعه من تأثير ضار بشكل عام على الصحة.
 
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي