سعيد: تونس كانت على وشك السقوط لولا الإجراءات التي اتخذتها

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تلقى الرئيس التونسي قيس سعيد اتصالا هاتفيا اليوم الجمعة 15 أكتوبر اتصالا هاتفيا من الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

اقرأ أيضًا: سعيد يبلغ سفير أمريكا غضبه من إدراج الوضع بتونس على جدول الكونجرس

وبحسب وسائل إعلام تونسية فالرئيس سعيد شرح لبوريل الأسباب التي دفعته إلى اتخاذ التدابير الاستثنائية بناء على نصّ الدستور ووفق الإجراءات التي تضمنها.

وأشار سعيد إلى وجود عدد من المغالطات التي يعمل عدد من التونسيين على إشاعتها حول وضع الحقوق والحريات في البلاد، مشيرا إلى أنه لم يتم المساس بالدستور على الإطلاق.

ولفت إلى أنه تعامل مع من يدفعون أموالا إلى الخارج لتشويه صورة تونس بمرونة شديدة، وأنه رفع الإقامة الجبرية عمن فرضت عليهم.

وشدد سعيد على أن الدولة التونسية كانت على وشك السقوط لولا الإجراءات الأخيرة التي اتخذها، ضاربا المثل بأعداد وفيات فيروس كورونا التي كانت ترتفع بشدة.

وتابع أن الفساد كان منتشرا بعدد من الأماكن داخل الدولة التونسية، مستشهدا بالدعوات التي أطلقها مجموعة من الشباب لحل البرلمان الذي كان مكانا للصراعات.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي