بسم الله

يسروا ولا تعسروا

د. محمد حسن البنا
د. محمد حسن البنا

لو أنا من محافظ كفر الشيخ لأسرعت بتسليم الطفل التائه من 20 سنة لأبيه الرجل المسن المريض ،ولو أنا من محافظ الدقهلية لأسرعت بالتنسيق مع محافظ كفر الشيخ لحل هذه المأساة الإنسانية فوراً ، المبدأ العام يسروا ولا تعسروا ، وأيضاً من دون مخالفة قانونية ، الحكاية غريبة بطلها شاب كفيف 28 سنة تاه من والده ، واختفى من قريته « الكفر الجديد دقهلية».


قلب الأب كان يبشره أن ابنه موجود وسيصل إليه عاجلا أو آجلا ،وكان قد حرر محضراً بقسم الشرطة بغياب ابنه . الأب لم يفقد الأمل وحتى وقت قريب يتردد الأب على أقسام الشرطة بحثاً عن ابنه ، مرت السنون ولم ييأس الأب ، بل كان يبشر أخوته بأن أخيهم موجود وبإذن الله سيجده ،بعد 20 سنة تحقق الحلم كانت إحدى فتيات القرية تتصفح شبكات التواصل الاجتماعى ، فإذا بها تقرأ منشوراً يتحدث عن شاب كفيف واسمه محمد حجازى يبحث عن أسرته وأنه متغيب منذ كان عمره 8 سنوات ،وأنه تاه من والده منذ فترة طويلة وذكر أسماء أخوته ومهنة والده وأنه يعمل فى بنزينة . أسرعت الفتاة بإبلاغ والدها الذى توجه على الفور لوالد الطفل المتغيب وأخبره بما قرأته ابنته .


أسرع الأب إلى الحاج عوض حجازى ليقف معه فى مشوار الوصول إلى ابنه وتوجها على الفور إلى مركز سيدى سالم بكفر الشيخ ، ومنه إلى قرية «الورق» حيث «جمعية رعاية المكفوفين» التى يعيش فيها الشاب الكفيف. فور مشاهدة الأب لابنه أسرع إليه وأخذه فى حضنه وتعرف الشاب على والده ، والتأم شمل العائلة بعد 20 سنة ضياع ، لكن الحلو مايكملش ،لازم تطش العكننة من الجهات المسئولة ، تعقيدات إدارية ..

وطلب تحليل الـ دى ان ايه ، يقول الحاج عوض حجازى حينما طلبنا استلامه فوجئنا بتعقيدات إدارية صعبة وطلبات لا يستطيع الأب المسكين المسن المريض تنفيذها. كل الرجاء ألا نثقل على الأب البائس حتى يستلم ابنه ، إلى الآن الأب فى الشارع والابن فى الجمعية .


دعاء : اللهم اجبر خاطر الأب المسكين

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي