ماري منيب ونجيب الريحاني.. قصة حب «انتهت في لحظة»

ماري منيب ونجيب الريحاني
ماري منيب ونجيب الريحاني

ظلت ماري منيب تحتفظ بذكريات جميلة في حياتها، وأرادت مشاركتها مع جمهورها، ما دفع مجلة الجيل الجديد لنشرها عنها في السادس من أبريل لعام 1956 على لسان الفنانة الراحلة.

 
ماري «العبيطة» 

 

حينها قالت ماري منيب للمجلة: إنها تتذكر موقفها مع القطة وهي صغيرة حيث أرسلتها أمها لشراء لحمة وبعد شرائها وفي طريقها إلى المنزل تابعتها قطة تموء كثيرا فأعطتها قطعة من اللحمة.

 

وظلت ماري تكرر هذا الموقف حتى أكلت القطة اللحمة تماما، وعند عودتها للمنزل وهي تبكي وتقول لأمها: إن القطة خطفت اللحمة  فعرفت أمها القصة وقالت إنها تعرفها جيدا فهي عبيطة. 

 

أحبك يا ماري

 

تتذكر مارى منيب ذكرياتها مع الفنان الضاحك الباكي نجيب الريحاني في كواليس مسرحية الستات ميعرفوش يكدبوا؛ حيث همس في أذنها قبل عرض المسرحية: «أحبك يا ماري».

 

 خطف الريحاني قلب ماري للحظات قبل أن يكمل كلاماته: «لأنك تحفظي دورك بسرعة وبتعملي اللي أنا عايزه من غير ما تتعبيني».

 

لكن ماري منيب دخلت المسرح وهي لا تسمع غير كلمات الريحاني لها وكان دورها أنها تحمل صينية قهوة فاصطدمت قدمها بالسجادة وسقطت على المسرح، فضحك الجمهور على أنها جزء من الرواية، فقال الريحاني: «قومي ما يقع إلا الشاطر ومد يديه لها». 
 

اقرأ أيضًا| ماري منيب.. مأساة «كوميديانة» ارتبطت بزوج شقيقتها

 

اسمها الحقيقي «ماري سليم حبيب نصر الله» ولدت في 11 فبراير 1905 في دمشق وجاءت مع أسرتها إلى مصر وعاشت في شبرا، بدأت موهبتها الفنية في سن صغير كراقصة ومغنية، وكان أول وقوف لها على خشبة المسرح وهي عمرها 14 عامًا في مسرحية «القضية نمرة 14».

 

وتعتبر انطلاقتها الحقيقية في عالم الفن على المسرح بعد انضمامها إلى فرقة الريحاني عام 1937، كما قامت بالمشاركة في ما يقرب من 200 فيلم وكان من أشهرهم «حماتي ملاك، الحموات الفاتنات، حماتي قنبلة ذرية».

 

كان أول زيجاتها من الممثل الكوميدي «فوزي منيب» وتعرفت عليه في أحد القطارات المتجه إلى الشام وتم الزواج بعد دقائق قليلة داخل القطار وكان عمرها 14 عامًا، ثم سافرت ماري وزوجها إلى لبنان وعملا معًا وأنجبت منه ولدين، لكنه طلقها بعد أن تزوج عليها في السر.

 

وزوجها الثاني هو المحامي «عبدالسلام فهمي» زوج شقيقتها التي توفيت لتربي أولادها، وأنجبت منه ولدين وبنتًا، وعاشت مع أسرته المسلمة وتأثرت بالطقوس الإسلامية ثم أشهرت إسلامها واختارت لنفسها اسم «أمينة عبد السلام» نسبة إلى زوجها، وتوفيت في 21 يناير 1969 عن عمر 63 عامًا.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي