عشرات الضحايا في أيام.. كوارث الميكروباص ليست بكوبري الساحل فقط

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أثار حادث كوبري الساحل موجة من الجدل بعد الغموض حول ملابساته، وتعارض روايات الشهود، ولكن من جهة أخرى سلط هذا الحادث الضوء على الكوارث المرورية التي يرتكبها سائقو الميكروباص.
  

كوارث الميكروباصات

«بوابة أخبار اليوم» رصدت كوارث الميكروباصات في غضون الأيام الماضية، لتكشف عن مدى الإهمال والحوادث التي يتسبب بها سائقو الميكروباصات.


في يوم السبت 2 من شهر أكتوبر، كشفت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، ملابسات مقطع فيديو تم تداوله على إحدى صفحات موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، متضمنًا قيام قائد سيارة «ميكروباص» بالاصطدام بـ4 سيارات ملاكي من الخلف، أثناء توقفهم بدائرة قسم شرطة ثان الغردقة «دون حدوث إصابات».

وفي نفس اليوم، لقي شخصين مصرعهما وأصيب 3 آخرين، في حادث انقلاب سيارة ميكروباص، على طريق أسيوط أبانوب.

 

وفي يوم الثلاثاء الموافق 12 من شهر أكتوبر، وقع حادث على طريق الدائري مما تسبب في إصابة 4 أشخاص بعد اصطدام سيارة ميكروباص بالحاجز الحديدي لمحور صفط اللبن، ما أدى إلى تباطؤ حركة المرور وصولا إلى شارع السودان وجامعة القاهرة.


وفي يوم 7 أكتوبر، تلقى اللواء مدير أمن الشرقية إخطارا بانقلاب سيارة ميكروباص بطريق بلبيس السلام أمام مصنع فواكه ونتج عن ذلك إصابة 9 أشخاص بسحجات وكدمات وإصابات متعددة.

 

اقرأ أيضا: «باص المدرسة» بأسعار سياحية.. وأولياء الأمور 

 

ميكروباص البحيرة
وفي نفس السياق، تلقت مباحث محافظة البحيرة بلاغا حادث سيارة ميكروباص في يوم الأربعاء الماضي الموافق 6 أكتوبر يفيد بمصرع مواطن، وإصابة 7 آخرين، إثر إصطدام سيارة ميكروباص بالرصيف، على الطريق الزراعي، بإيتاي البارود.

وفي يوم الثلاثاء الموافق 5 من شهر أكتوبر الجارى، أصيب 6 أشخاص بإصابات خطيرة إثر انقلاب سيارة ميكروباص.

وفي نفس اليوم، أصيب 3 أشخاص في حادث انقلاب ميكروباص أجرة أعلى محور 26 يوليو بنطاق محافظة الجيزة، ونُقل المصابون إلى المستشفى، وحرر محضر بالواقعة.

 

حادث الزراعي
فيما لقي مصرع شخص وإصابة 8 أشخاص في اصطدام ميكروباص برصيف الطريق الزراعي بالبحيرة.

وفي يوم الخميس 30 سبتمبر شهد طريق دمنهور، حادثا مروعا إثر إنقلاب سيارة ميكروباص على جانب الطريق، ما أسفر عن إصابة ٩ أشخاص من مستقلى السيارة بكسور وجروح متفرقة بالجسم.

 

اقرأ أيضًا.. 55 ثانية هزت مصر.. حكايات من دفتر زلزال 92

 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي