سفير فلسطين بالقاهرة: خطاب الرئيس عباس يؤصّل الحقوق والثوابت الوطنية

دياب اللوح
دياب اللوح

قال سفير فلسطين بالقاهرة دياب اللوح، أن خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، يؤصل الحقوق الوطنية الفلسطينية ويقدّم استعراضًا تاريخيًا لما ألمّ بالشعب الفلسطيني من مظالم تاريخية، ويشكّل خطة عمل جلية الوضوح لاستكمال مسيرة تحرير الأرض والإنسان وإنجاز حق العودة للاجئين، وصولًا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. 

وأوضح السفير دياب اللوح أن سفارة فلسطين بمصر ومندوبيتها الدائمة لدى جامعة الدول العربية والجالية الفلسطينية بمصر وكافة الاتحادات والنقابات وفعاليات الوجود الفلسطيني في مصر تقف خلف الرئيس محمود عباس في "مواقفه الوطنية الصلبة والعصية على التطويع"، وتؤكد أن الصمود السياسي للقيادة الفلسطينية حطّم كل محاولات تذويب القضية الفلسطينية وتهميشها، وجعلها في مقدمة أولويات قضايا المنطقة وضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته التاريخية والسياسية لإيجاد حل عادل لها.

وتحدث اللوح عن أن الشعب الفلسطيني يسير خلف قيادته واثقًا من جدارتها على حمل الأمانة حتى الوصول بالشعب الفلسطيني المناضل إلى انتزاع حقوقه المشروعة وتحقيق أمانيه بالحرية والاستقلال وحق تقرير المصير. 

وأشار السفير الفلسطيني إلى أن خطاب الرئيس عباس حمل رسائل مباشرة تؤكد أولويات القيادة الفلسطينية بالوقوف إلى جانب الأسرى الأبطال حتى تبييض السجون وانتزاع الحرية، وأن القدس الشرقية هي العاصمة الوحيدة للدولة الفلسطينية، وأنه لا بديل عن عودة اللاجئين الفلسطينيين والتي أقرتها قرارات الشرعية الدولية، ولن يتم القبول بأي حل لا يؤدي إلى دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة وعاصمتها القدس.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي