«الجثث ملقاة على الأرض».. شرطي يصف مذبحة باريس 2015

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أدلى شرطي فرنسي بشهادته اليوم الخميس 23 سبتمبر في مذبحة مسرح باتاكلان التي كانت ضمن الهجمات المتتابعة على باريس في عام 2015.

اقرأ أيضًا: ​بالفيديو.. المشاهد الأولى لمذبحة مسرح باتاكلان بباريس

وقال الشرطي الفرنسي إنه تلقى اتصالا هاتفيا في الساعة الـ9:47 يخبروه فيها بأنه عليه التوجه سريعا إلى مسرح باتاكلان بسبب وقوع إطلاق نار هناك.

وأضاف الشرطي إنه خلال توجه هو وزميله إلى المسرح بدأت العديد من الأخبار تتوالى حول إطلاق النار في ستاد دو فرانس وإطلاق للنار في وسط العاصمة.

وتابع الشرطي أنه بمجرد وصوله إلى المسرح كان كل شيء يعمه الفوضى وكانت الجثث ملقاة على الأرض والحواجز في كل مكان مما منحهم صورة عما سيرونه بالداخل.

وأوضح الشرطي أنه قام وزميله اتخذا قرارا بفتح باب المسرح لمنح فرصة أخيرة للمتواجدين في الداخل للهروب وأيضا مواجهة الإرهابيين وأسلحتهم.

وأشار إلى أنه بمجرد فتح الباب اندفعت كتلة كبيرة من الأشخاص الخائفين لخارج المسرح بينما كان دخان إطلاق الرصاص لازال في الأجواء.

وأكد أنه بمجرد دخولهم إلى المسرح كانت هناك «سجادة من الجثث» في إشارة إلى العدد الكبير من القتلى، مضيفا أنه شاهد أحد الإرهابيين وهو يحتجز شخصا ويجبره على الركوع على ركبتيه تمهيدا لقتله.

وأوضح الشرطي الفرنسي إنه وزميله أطلقا النار على الإرهابي مما دفعه لتفجير نفسه على الفور، مما أدى إلى تناثر الأشلاء البشرية في كل مكان.

وعلى مدى 9 أشهر تشهد فرنسا محاكمة 20 متهما في هجمات تنظيم داعش التي خلفت 130 قتيلا ومئات الجرحى عام 2015 وعلى رأسهم الناجي الوحيد من منفذي الهجمات صلاح عبد السلام.

وهاجم عدد من الإرهابيين المنتمين لتنظيم داعش ملعب استاد فرنسا وفتح مسلحون النار على شرفات عدد من المقاهي في وسط باريس وداخل قاعة الـ"باتاكلان" للعروض الموسيقية، في أعنف هجمات شهدتها فرنسا منذ الحرب العالمية الثانية.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي