حفر آبار وتأهيل وإنشاء محطات عالمية

مصر تحتضن أفريقيا بمشروعات ضخمة لخدمة دول حوض النيل

تشييد أكبر سد في تنزانيا بسواعد مصرية خالصة
تشييد أكبر سد في تنزانيا بسواعد مصرية خالصة

مشروعات التعاون الفني الثنائي بين وزارتى الموارد المائية والري في مصر وجنوب السودان

-    حفر وتجهيز 6 أبار جوفية في مدينة جوبا
-    إنشاء وتأهيل محطات قياس المناسيب والتصرفات
-    إنشاء المراسى النهرية لخدمة الملاحة النهرية

-    مشروع إنشاء محطة الرفع " بمدينة واو"
-    إنشاء أربعة سدود  حصاد مياه أمطار / حفائر
-    تطوير وتأهيل نظم الري الحديثة بمزرعة مريال باى
 

يعد  التعاون الثنائي مع دول حوض النيل أحد المحاور الرئيسية فى السياسة المصرية الخارجية، بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسى ويعتبر جزءاً أساسياً في الاستراتيجية المصرية للتحرك مع دول حوض النيل. ويعتبر توافر الإمكانيات البشرية، والخبرات الفنية والمؤسسية أحد أهم عوامل نجاح أنشطة التعاون المصري الثنائي. ومن ثمّ عملت وزارة الموارد المائية والري على تنمية علاقاتها الثنائية مع مختلف دول القارة خاصة دول حوض النيل، وتوظيف وزارة الموارد المائية والري لخبراتها وإمكانياتها في دعم هذا التوجه ولخدمة الدول الأفريقية الشقيقة في كافة المجالات المتعلقة بالموارد المائية. 


وقامت وزارة الموارد المائية والري بالعديد من النجاحات في ملف مشروعات التعاون الثنائي مع الدول الأفريقية ودول حوض النيل بصفة عامة من خلال تنفيذ مشروعات تنموية تعود بالنفع المباشر على مواطني حوض النيل ومنها الأهداف الإستراتيجية للتعاون الثنائي في مجال الموارد المائية.


وكان لدور مصر تجاه دول القارة الإفريقية ودول حوض النيل بشكل خاص، فى دعم وترسيخ العلاقة التاريخية بين مصر ودول القارة ، والاستفادة من أوجه التعاون والدعم التنموي والفني المقدم خاصة لدول حوض النيل في تحقيق أمن مصر القومي خاصة في دول حوض النيل ، ومواصلة الجهود الفنية على التوازى مع الجهود السياسية اللازمة من أجل تنفيذ مشروعات زيادة إيراد النهر خاصة في دول حوض النيل وأهمها جمهورية جنوب السودان (معظم مشروعات استقطاب الفواقد تقع داخل جنوب السودان) عن طريق المشاركة السياسية في تنمية جنوب السودان من أجل كسب أرضية سياسية لدى سكان الجنوب لتسهيل تنفيذ مشروعات أعالي النيل في المستقبل .
وتكثيف التواجد المصري في القارة الأفريقية من خلال المشروعات التي تقوم بتنفيذها في دول القارة (شركات - مستثمرين - قطاع خاص) وإحداث توعية بدور مصر في التعاون.


وتعزيز التعـاون التنموي والفني عن طريق تنسيق كافة أوجه التعاون والدعم الفني الذي تقدمه الجهات المصرية إلى دول حوض النيل، وتكوين كيانات اقتصادية إقليمية (التجارة البينية وتبادل المصالح) وأيضا خلق ودعم الروابط الاقتصادية بين مصر ودول حوض النيل بما يخدم المصالح المائية لمصر.


" التعاون الفنى "
وهناك ايضا أوجه للتعاون الفني الثنائي في مجال الموارد المائية والتي تم التعاون بها مع دول حوض النيل وهى عبارة عن ، مقاومة كافة أنواع الحشائش المائية العائمة والغاطسة في المجاري المائية، وتأهيل المجاري المائية الرئيسية لتحسين الملاحة النهرية، وكذلك حفر وتجهير آبار المياه الجوفية لتوفير مياه الشرب النقية للقرى والمدن والمناطق النائية، وإنشاء سدود لحصاد مياه الأمطار وخزانات الأودية لتعظيم الاستفادة من الموارد المائية. 


ومشروعات درء والحماية من مخاطر الفيضان ، وتأهيل محطات قياس المناسيب والتصرفات على المجاري المائية وروافدها لتوفير كافة البيانات والمعلومات الهيدرولوجية للمشروعات التنموية، وإنشاء موانئ الصيد والتجارة البينية على ضفاف الأنهار، وتدريب وبناء قدرات الكوادر الفنية والمهنية في مجال إدارة الموارد المائية ، وتقديم الدعم الفني في كافة مجالات الموارد المائية وتقنيات الري. 


وايضا إيفاد خبراء مصريين في مجال الموارد المائية وتقنيات الري ، والمساعدة في إعداد خطط مائية وطنية وتخطيط الموارد المائية المتكاملة ، والتنسيق مع الوزارات المختصة لتوفير بعثات للطلاب للحصول على درجات الدبلوم / الماجيستير / الدكتوراه من الجامعات المصرية في المجالات ذات الصلة بالموارد المائية والري.


 مصر وجنوب السودان 


وفى هذا الاطار بدات وزارة الرى والموارد المائية بالفعل فى مشروعات التعاون الفني الثنائي مع دول حوض النيل بين وزارتى الموارد المائية والري في مصر وجنوب السودان ، وبناءاً على مذكرة التفاهم بين وزارتي الموارد المائية والري في مصر وجنوب السودان والتي تم توقيعها في 8 أغسطس 2006، يجرى حالياً تنفيذ حزمة من مشروعات التنمية بجنوب السودان في مجال الموارد المائية بمنحة مصرية وقد تم تعزيز مذكرة التفاهم من خلال بروتوكول التعاون الفني بين وزارتي الموارد المائية والري بالبلدين والذي تم توقيعه في 28 مارس 2011 بجوبا، ثم اتفاقية التعاون الفني والتنموي التى تم توقيعها بالقاهرة فى 22 نوفمبر 2014.

وتولى وزارة الموارد المائية والري اهتمامً كبيراً بمشروعات التعاون الفني مع جمهورية جنوب السودان حيث حققت العديد من الإنجازات وهي : 
" مشروع إنشاء محطات مياه شرب جوفية "


وتم الانتهاء بالمرحلة الأولى من حفر وتجهيز 6 أبار جوفية في مدينة جوبا وأعمال تنفيذ خطوط التغذية الخاصة بالخزان وخطوط التوزيع وتسليمهم نهائياً الى السلطات المحلية بمدينة جوبا في أبريل 2016.، وتم فى المرحلة الثانية الانتهاء من إنشاء (7) محطات مياه شرب جوفية مزودة بالطاقة الشمسية في المؤسسات الحكومية والأحياء الشعبية في نطاق مدينة جوبا بالكامل وتسليمهما للجانب الجنوب سوداني في احتفالية شعبية،  والانتهاء من المشروع بالكامل في 15 يونيو 2021، وكذلك المرحلة الثالثة تم إنشاء (7) محطات مياه شرب جوفية مزودة بالطاقة الشمسية لتوفير مياه الشرب النقية في المناطق الريفية والتي تبعد 20-30 كم من مدينة جوبا: جارى البدء في تنفيذ المشروع.
 
 

" محطات قياس المناسيب والتصرفات "


وعن مشروع إنشاء وتأهيل محطات قياس المناسيب والتصرفات فقد تم الانتهاء من تأهيل محطات قياس المناسيب والتصرفات عام 2010 بمواقع (ملكال على النيل الأبيض - جوبا على بحر الجبل - واو على نهر الجور)، والانتهاء من تأهيل محطة قياس المناسيب والتصرفات بمدينة منجلا على بحر الجبل في يوليو 2016 واستلامها نهائياً في أغسطس 2017.

وتم البدء في التشغيل المشترك الكامل من الجانبين المصري والجنوب سوداني لمحطة منجلا لقياس المناسيب والتصرفات والمتوقفة منذ الثمانينات من القرن الماضي، وايضا الانتهاء من تأهيل محطة قياس المناسيب والتصرفات بمدينة نيمولي بالقرب من الحدود مع أوغندا على بحر الجبل في فبراير 2019 واستلامها نهائياً في فبراير 2020 وتم البدء في التشغيل المشترك الكامل من الجانبين المصري والجنوب سوداني لمحطة نيمولي لقياس المناسيب والتصرفات والمتوقفة منذ الثمانينات من القرن الماضي، وجارى البدء في تنفيذ محطة قياس المناسيب والتصرفات بمدينة بور عاصمة ولاية جونجلي .

 
" المراسى النهرية "


اما عن إنشاء المراسى النهرية لخدمة الملاحة النهرية فقد تم  الانتهاء من تنفيذ المرسى النهري بمدينه واو (عاصمة ولاية غرب بحر الغزال) على نهر الجور لتسهيل حركة الملاحة النهرية بولايات إقليم بحر الغزال وتم افتتاح المرسى بحضور السادة وزراء المياه بالدولتين وكبار القيادات المحلية في نوفمبر 2010، وتسليمة للحكومة الولائية بولاية غرب بحر الغزال في فبراير 2015.
والانتهاء من تنفيذ عمليه المرسى النهري بمدينه كواجوك (ولاية واراب) على نهر الجور في أبريل 2019 وذلك لتسهيل حركه الملاحة النهرية ببحر الغزال واستلامة نهائياً من قبل السلطات المحلية بمدينة كواجوك.
 

" محطة الرفع "


وتم الانتهاء من مشروع إنشاء محطة الرفع " بمدينة واو" و تنفيذ عملية إنشاء محطة الرفع بمدينة واو مزوده بخط مواسير سحب 8 بوصه لضخ المياه من نهر الجور بواسطة طلمبة قدرة 150 م3 / الساعة من خلال خط مواسير 6 بوصه بطول 1500 متر ووحدة لتنقية المياه وخزان علوي سعة 32 م3 وشبكة توزيع على مجموعه من الصنابير العمومية وأحواض لشرب الأبقار لتوفير الاحتياجات المائية وتسليمها للسلطات المحلية بمدينة واو.  وتم تسليم المحطة نهائياً الى الجانب الجنوب سوداني في سبتمبر 2018. 
 

" سد واو "


وعن مشروع دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية لسد واو المتعدد الأغراض تم الانتهاء من إعداد دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية لمشروع سد واو المتعدد الأغراض لتوفير حوالى  2مليار م3  ولتوليد 10.4 ميجا وات بالاضافة الى توفير مياه الشرب لحوالى 500 الف نسمة والاستفادة من المياه فى الرى التكميلي لحوالى 30-40 الف فدان مما يتيح فرصة للاستثمار الزراعي في جنوب السودان، وتم تسليمها الى الجانب الجنوب سوداني في فبراير 2015، تم تنظيم ورشة عمل فنية لتقديم دراسات الجدوى النهائية (المياه والطاقة) للمجتمعات والسلطات المحلية وغيرها من المنتفعين في ولاية غرب بحر الغزال.


وتم انشاء معمل لتحليل نوعية المياه بمدينة جوبا والانتهاء من إنشاء وتسليم المعمل لنوعية المياه وتزويده بالمعدات اللازمة والأجهزة، كذلك تدريب طاقم العمل بالمعمل في عام 2015. ويقوم حالياً بعمل كافة التحليلات لمراقبة نوعية المياه لصالح الجهات الحكومية بجنوب السودان كمعمل معتمد.


وعن التدريب وبناء القدرات الفنية فقد تم تنفيذ ما يقرب من 15 دورة تدريبية في مجالات مختلفة من الموارد المائية (إدارة الموارد المائية، نظم المعلومات الجغرافية، ونوعية المياه، .....) لأكثر من 200 متدربا من الكوادر الفنية من جنوب السودان. في المجالات المتعلقة بالموارد المائية والري مثل الإدارة المتكاملة للموارد المائية - تحليل نوعية المياه - طرق قياس المناسيب والتصرفات - نظم المعلومات الجغرافية - إدارة المياه الجوفية .....

 

" أربعة سدود  "
وعن مشروع إنشاء اربعة سدود  حصاد مياه أمطار / حفائر تم توقيع مذكرة تفاهم للمشروع إنشاء 4 سد حصاد مياه أمطار / حفائر في نوفمبر 2016 بهدف الاستفادة من مياه الأمطار وتخزينها للاستفادة منها في الشرب و الثروة الحيوانية والاستخدامات المنزلية. 
وجارى البدء في تنفيذ المرحلة الأولى لإنشاء 2 سد حصاد مياه أمطار في مدينة تونج وجوجريال بسعة 30 ألف متر مكعب للسد الواحد لتوفير مياه الأمطار في أوقات الجفاف للشرب والاستخدامات المنزلية وللثروة الحيوانية. 


اما بالنسبة الى المرحلة الثانية من المشروع (إنشاء 2 سد حصاد مياه أمطار/ حفائر) فجارى التنسيق مع الجانب الجنوب سوداني لتنظيم زيارة ميدانية الى ولاية شرق الاستوائية لاختيار المواقع المقترحة بإقليم كيبوتيا الكبرى وجمع البيانات والمعلومات اللازمة لطرح عملية تنفيذ هذه المرحلة. 

 

" مزرعة مريال باى بجنوب السودان "


تم توقيع اتفاقية التعاون لمشروع تطوير وتأهيل نظم الري الحديثة بمزرعة مريال باى بجنوب السودان خلال زيارة  الدكتور الوزير الى جنوب السودان في 10 سبتمبر 2020.  وجارى البدء في تنفيذ  المشروع بمعرفة شركة المقاولون العرب.
 
" حوض بحر الجبل "
تم توقيع مذكرة التفاهم لمشروع الحد من مخاطر الفيضان بحوض بحر الجبل بتاريخ 28 يوليو 2021 بهدف تطهير المجاري المائية لبحر الجبل من الحشائش المائية وأي عوائق أخرى، بالإضافة إلى إعداد الدراسات الهيدرولوجية والهيدروليكية، ودراسات الأثر البيئي والاجتماعي بحوض بحر الجبل. وجارى التنسيق مع الجانب الجنوب سوداني لبدء تنفيذ المشروع
 

" التنمية المجتمعية "


وفى اطار الدور المجتمعي  لبعثة الرى المصرى  بجنوب السودان فقد تم المساهمة من خلال معدات الرى المصري بجنوب السودان في العديد من الأعمال التنموية في ولاية غرب بحر الغزال بمدينة واو  حيث تم الاستعانة  بالمعدات في  أعمال صيانة الطرق الداخلية بمدينة واو  مما أدي إلي حل مشكلة الأمطار الغزيرة حول وداخل بلدية مدينة واو، وسهولة حركة السيارات والمارة ومستخدمي مبني البلدية، كذلك بعض الإعمال باستخدام جرار زراعي من معدات الري المصري بمدينة واو للقيام بأعمال الزراعة في مزرعة  بلدية نهر الجور بمساحة 17 فدان حيث يمثل النشاط الزراعي للمواطنين مصدر دخل أساسي للولاية. 
 
 


" الزيارات الرسمية "


تم زيارة الدكتور الوزير ووفد رسمي مرافق الى جنوب السودان خلال الفترة من (8-12) سبتمبر 2020 للتباحث حول سبل تعزيز التعاون الثنائي بين الدولتين في مجال الموارد المائية والرى  وتم عقد عدد كبير من اللقاءات  مع المسئولين بحكومة جنوب السودان.
 
 
وتمت زيارة السيد وزير الموارد المائية والرى بجمهورية جنوب السودان  ووفد رسمي مرافق الى القاهرة خلال الفترة (18- 30) أكتوبر 2020 للتباحث حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين و تنظيم  عدد من الزيارات الميدانية لمشروعات البنية التحتية. 
 
 
وزيارة  وزير الموارد المائية والرى بجمهورية جنوب السودان ووفد رسمي مرافق الى القاهرة في 15 مارس 2021 للتباحث حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين.
 
وتمت زيارة الدكتور  وزير الموارد المائية والرى الى جمهورية جنوب السودان  خلال الفترة (23-25) يونيو 2021 للتباحث حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين.

 


 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي