«شباب الإخوان» يقرون بفشل «النهضة» فى تونس

إغلاق شارع الحبيب بورقيبة فى تونس
إغلاق شارع الحبيب بورقيبة فى تونس

تونس - وكالات الأنباء:
قرر الرئيس التونسي قيس سعيد إعفاء مساعد وزير الخارجية محمد علي النفطي من مهامه. ولم يوضح بيان رئاسة الجمهورية أسباب الإعفاء الذي يأتي بعد سلسلة إعفاءات شملت رئيس الحكومة وعددا من المسئولين البارزين..

وكان الرئيس سعيد قرر مساء الأحد الماضي إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتجميد عمل واختصاصات المجلس النيابي لمدة 30 يوما، ورفع الحصانة البرلمانية عن كل أعضاء مجلس نواب الشعب، إلى جانب توليه السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها شخص سيعينه بنفسه.. فى الوقت نفسه، طالب بيان صادر عن شباب حزب «حركة النهضة»، قيادة حزبهم بحل المكتب التنفيذي للحزب لفشل خياراته بتلبية حاجات التونسيين، مطالبين راشد الغنوشي بتغليب مصلحة تونس..

وفي بيان تحت عنوان «تصحيح المسار» قال 130 شابا ومن بينهم عدد من النواب، إن «تونس تمر بمنعطف تاريخي أفضى إلى اتخاذ رئيس الجمهورية إجراءات استثنائية، قوبلت بترحيب شعبي كما أثارت تحفظ جزء من النخبة السياسية والقانونية». . وأضاف البيان أن «هذه الوضعية الحرجة، والتي لا يخفى على أحد منا أن حزبنا كان عنصرا أساسيا فيها، تضعنا أمام حتمية المرور إلى خيارات موجعة لا مفر منها، سواء كان ذلك من منطلق تحمل المسئولية وتجنب أخطاء الماضي، أو استجابة للضغط الشعبي».. ودعا البيان القيادة الحالية لحركة النهضة لتحمل المسئولية عن التقصير في تحقيق مطالب الشعب التونسي، وتفهم حالة الاحتقان والغليان، حيث لم تكن خيارات الحزب السياسية والاقتصادية والاجتماعية وطريقة إدارتها للتحالفات والأزمات السياسية ناجحة في تلبية حاجيات المواطن. كما دعا الى حل المكتب التنفيذي للحزب فورا وتكليف خلية أزمة قادرة على التعامل مع الوضعية الحادة التي تعيشها تونس لتأمين العودة السريعة لنشاط المؤسسات الدستورية.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي