الثلاثاء.. محاكمة الإرهابي «بهاء كشك» و2 آخرين بخلية «المرابطون»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تستكمل الدائرة الخامسة إرهاب، اليوم الثلاثاء، محاكمة 3 متهمين من بينهم الإرهابي «بهاء كشك» الذراع الأيمن للإرهابي هشام عشماوي والمرحل معه من ليبيا، لاتهامهم بتولي قيادة جماعة «المرابطون» الإرهابية.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى وعضوية المستشارين وجدى عبد المنعم والدكتور علي عمارة وبحضور محسن عبد الستار وكيل النيابة، وأمانة سر أشرف صلاح وأحمد مصطفى.

اقرأ أيضا | اليوم .. الحكم على المتهمين بـ«خلية داعش السلام»

وقال المتهم بهاء كشك للمحكمة: "لا أعلم شيئا عن تواجد هشام عشماوي وعماد الدين عبدالحميد في سيناء في ٢٠١٤، ولكن أنا كل علاقتي كان وقت حصار مدينة درنة من الخارج من قبل قوات خليفة حفتر - على حد تعبيره- واستمر ذلك حتى عام 2018، وقابلت هشام عشماوي أثناء محاولة الخروج من حصار مدينة درنة، وأنا لم أنضم لجماعة أنصار بيت المقدس أو المرابطين ولم أسمع عن واقعة كمين الفرافرة ومعرفش عنها غير من الأخبار، وعرفت من الإنترنت والإعلام أن هشام عشماوي كان في الحادثة دي، وأنا لم أغادر مدينة درنة خلال فترة تواجدي، ولا أعرف شيء".

وأكد قائلا: "أنا مكنتش في سفر للعراق"، لتقاطعه المحكمة "ثبت من الأوراق أنك نويت السفر للعراق من خلال ليبيا"، ليجيب المتهم "تم ضبطي في ليبيا ومن ثم ترحيلي إلى مصر، وأنا أصلا كنت مسافر أشتغل في ليبيا سنة 2006"، وأنا أصلا معرفش مين أبو ملك ده ومقابلتوش تاني، ومحصلش أنه عرض عليا الانضمام لتنظيم القاعدة".

وأضاف كشك: "فيما يخص المتهم محمد جمال عبده، فهو عرض عليه الاشتراك في عمليات بسيناء، وأنا معرفش حاجة عن الكلام ده وأنا لم أشارك في تهريب سلاح أو أي من العمليات دي ولا أعلم شيء عن محمد فتحي".

وسألت المحكمة المتهم بهاء كشك عن كيفية هروبه من السجن في ٢٠١١، ليرد المتهم "اتفتح علينا السجن معرفش إيه اللي حصل، فخرجت مع الناس اللي خرجت، وحينها كان معايا كل المساجين اللي كانوا في السجن، ودي ناس كتير معرفش منهم حد"، من عام 2009 حتى أحداث الثورة، وكانت المرة الأولى التى يتم القبض فيها عليّ".

وردًا على سؤال المحكمة له عن المتهم محمد غريب، قال إنه لا يعرفه ولكن قابله مرة واحدة عند ترحيله من قسم محرم بك إلى سجن شديد الحراسة في أبو زعبل داخل سيارة الترحيلات.

وفيما يخص أحداث كنيسة مارجرجس، قال: "كنت موجود في إسكندرية وخرجت تظاهرات احتجاجًا على أحداث الكنيسة استمرت فترة طويلة، وفي الوقت ده أنا كنت خارج الإسكندرية شغال، وكان سبب الإعتداء على الكنيسة بسبب عرض مسرحية داخل الكنيسة، لكن أنا مكنش ليا أي دور في الأحداث دي".

ووجهت النيابة للمتهمين العديد من التهم، منها ارتكاب جريمة تمويل جماعة إرهابية بأن أمدوها بأسلحة وذخائر ومفرقعات، وبصفتهم مصريين التحقوا بجماعة مسلحة خارج البلاد للتدريب وتعلم الفنون والأساليب القتالية.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي