بدون تردد

تحديث وتطوير الريف (١) ثورة اجتماعية شاملة

محمد بركات
محمد بركات

هذا بالقطع ليس مجرد مشروع قومى ضخم وعملاق، ولكنه فى حقيقته وجوهره ومعناه يمثل ثورة اجتماعية واقتصادية وتنموية شاملة المعانى والأهداف.
أتحدث هنا عن مشروع تطوير وتحديث القرى المصرية الضخم، الذى يجرى تنفيذه الآن بكل العزم والإصرار فى إطار المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، الهادفة للتغيير الشامل والتطوير الكامل للقرى المصرية والريف المصرى كله.

هذا المشروع القومى غير المسبوق فى حجمه وهدفه وطموحه، من المقرر والمخطط لتنفيذه ثلاث سنوات، يتم خلالها تغيير وجه الحياة فى كل قرى مصر، على اتساع وامتداد وعمق الريف المصرى الذى يمثل القاعدة العريضة من الشعب، والبالغ عددهم «٥٨» مليون مواطن هم أصل وركيزة المجتمع المصرى كله.

وإذا كنا قد قلنا إن هذا المشروع يمثل ثورة اجتماعية واقتصادية وتنموية شاملة، فتلك حقيقة مؤكدة نظرا لأنه يشتمل على تطوير وتحديث أربعة آلاف وخمسمائة «٤٥٠٠» قرية، فى كل محافظات ومراكز مصر، خلال ثلاث سنوات وعلى ثلاث مراحل زمنية تستغرق كل منها عاما،...، وهو ما يجعل من المشروع بالفعل ثورة عمرانية وتنموية واجتماعية كاملة، تؤدى بالضرورة إلى تغيير وجه الحياة فى مصر كلها.

وذلك يعنى أن قطار التغيير الشامل قد انطلق بالفعل داخل الريف المصرى، حاملا فى طياته موجات التطوير والتحديث والتنمية الاجتماعية والإنسانية الشاملة، ومحققا للحياة الكريمة لأهلنا فى القرى والنجوع، الذين تم تهميشهم ونسيانهم لسنوات بل لعقود طويلة سابقة.
(وللحديث بقية)

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي