الخارجية الإثيوبية: تدعو مصروالسودان للتوصل لاتفاق مربح للجميع

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

طالبت وزارة الخارجية الإثيوبية اليوم الخميس 22 يوليو، دول المصب "مصر والسودان للتفاوض من جديد.

وقالت الخارجية الإثيوبية في بيان لها اليوم، "ندعو دول المصب للتفاوض للتوصل لاتفاق مربح للجميع".

وأكدت وزارة الخارجية الإثيوبية اليوم الخميس 22 يوليو، أن بناء سد النهضة لن يضر بدول المصب "مصر والسودان"، وأضاف أنه سيفيد مصر والسودان.

قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اليوم الخميس 22 يوليو، إن بلاده قامت بالملء الثاني لسد النهضة أثناء موسم الأمطار، مؤكداً أنهم قاموا بالملء الثاني بطريقة حذرة.

وأكد آبي أحمد، أن الملء الثاني لسد النهضة لن يضر بمصر والسودان على حد قوله.وتابع قائلاً: ملتزمون بعدم إلحاق الضرر بأحد.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية أنها أبلغت مصر والسودان بعملية الملء الثاني في إطار تبادل المعلومات.

اقرأ أيضاً: معدات ثقيلة وأسلحة|  قوات تيجراى «تحصد الغنائم» من آبي أحمد.. وجبهة جديدة تنضم للصراع

يُذكر أن مجلس الأمن الدولي عقد اجتماعاً يوم الخميس 8 يوليو، لبحث أزمة سد النهضة، بناءً على طلب تقدمت به تونس بعد طلب من مصر والسودان.

وتقدمت تونس بمشروع قرار إلى الأعضاء الـ14 الآخرين في مجلس الأمن الدولي، يدعو إلى وقف الملء الثاني لسد النهضة، وعودة الدول الثلاثة إلى طاولة المفاوضات على أن يتم التوصل لاتفاق في غضون 6 أشهر.

ووفقاً لمشروع القرار المقدم من تونس فإن هذه الاتفاقية الملزمة يجب أن "تضمن قدرة إثيوبيا على إنتاج الطاقة الكهرومائية من سد النهضة وفي الوقت نفسه تحول دون إلحاق أضرار كبيرة بالأمن المائي لدولتي المصب".

وكانت إثيوبيا قد أبلغت مصر ببدء المرحلة الثانية من ملء سد النهضة، وهي الخطوة التي رفضتها مصر بشدة، وأعلنت أنها ستزيد من التوتر بالمنطقة.

كما اعتبرت الولايات المتحدة، مساء اليوم الثلاثاء 6 يوليو، أن ملء إثيوبيا خزان سد النهضة، سيؤدي على الأرجح إلى زيادة التوتر.

ودعا نيد برايس، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جميع الأطراف في إثيوبيا إلى الامتناع عن الإجراءات الأحادية.

ومن جانبه قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن الجانب الإثيوبي أعلن عن بدء الملء الثاني لسد النهضة بشكل أحادي بما يخالف تعهده والتزاماته وفق اتفاق المبادئ، مشيرا الى أن مصر عبرت عن رفضها لبدء إثيوبيا للملء الثاني لـ سد النهضة، ومصر والسودان لديها القدرة والإرادة للدفاع عن مصالحهما المائية بشكل يحقق مصلحة الشعبين.

 وأضاف "سامح شكري " خلال مداخلة هاتفية على قناة العربية، الثلاثاء 6 يوليو، أن هذه النوعية من الأمور يتم اتخاذ القرارات فيها وفق الظروف والمتغيرات، ومصر دائما تسعى للتوصل إلى توافق وحلول دبلوماسية للازمات والمشاكل، ومصر تسعى دائما لإزالة اي توتر وتعمل على خلق المناخ المناسب لهذا الصدد.

وأوضح " وزير الخارجية " أن مصر تدعم المسار السياسي والدبلوماسي سواء في الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة ونعتمد على عدالة الموقف المصري تجاه القضية الوجودية ومصر مستمرة لبذل كل ما في وسعها للتوصل إلى حل سلمي في هذه ملف سد النهضة ولكن لا يمكن أن تكون المفاوضات بلا نهاية.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي