من داخل منزله.. زوجة الجوهري تروي تفاصيل فترة «مونديال 1990»

 زوجة الجوهري
زوجة الجوهري

 


"الجوهري" من أفضل المدربين كرة القدم العربية، كان ضابطاً في الجيش المصري، وشارك في حرب أكتوبر عام 1973، وقاد كرة القدم المصرية وحقق العديد من الإنجازات أهمها الوصول بمنتخب مصر لكأس العالم عام 1990.

ويعد عام 1989 نكسة كروية على المصريين عامة وعلى الكابتن محمود الجوهري خاصة، فهاجمه الكثيرون لعدم وصول مصر إلى نهائيات كأس العالم.

وقامت مجلة "الرياضة" بحوار مع زوجة الجوهري "سامية سلام" الذي نشر بتاريخ 26 ديسمبر 1989.

فبدأت "سامية " بالدفاع على زوجها قائلا: إن المدرب المصري أثبت كفاءته وتفوق على المدرب الأجنبي، وخاصة إذا كان المدرب هو "الجوهري" فهو أب لكل اللاعبين.

وتستكمل حديثها قائلا: إنه يبكي إذا أصاب مكروه لأحد اللاعبين ويفرح مع فرحهم لذلك فهو أحسن مدرب، أما عن حلم مصر للوصول إلى نهائيات كأس العالم فهو ليس لديه عصا سحرية لتحقيق الحلم فهو يعمل بجهد لأنه وطني.

فقد زرعت فيه العسكرية روح الانتماء والالتزام واخلص للكرة، عكس المدرب الأجنبي فهو موظفي يؤدي دور معين فقط.

وبسؤالها عن كيف مر فترة تصفيات كأس العالم على زوجها قالت: رغم متاعب الحياة الكروية فترة زواجنا 29 عاما إلا أن فترة التصفيات كانت عصيبة.

فالبيت كان في حالة تأهب قصوى وزوجي لم ينم كثيرا، فهو مهتم بكل التفاصيل واختفت العلاقات الاجتماعية وتأجلت الأفراح والمناسبات.

ولد الجوهري في 20 فبراير 1938 وبدأ حياته الكروية لاعباً بالنادي الأهلي المصري وكان عمره لم يتجاوز 17 عاما.

واعتزل الكرة بسبب إصابته بالرباط الصليبي واتجه إلى التدريب قام بتدريب عدة نوادي منها نادي الأهلي ونادي الشارقة الإماراتي ونادي الأهلي السعودي كما درب المنتخب المصري، وأخيرا درب المنتخب الأردن حتى توفى في الأردن 3 سبتمبر 2012.

المصدر:  مركز معلومات أخبار اليوم
 

اقرأ أيضا |موعد مباراة الاهلي والبنك.. والقنوات الناقلة