90 يوما في العناية المركزة.. دلال عبد العزيز بين الدعاء بالشفاء وتدهور الحالة الصحية

دلال عبد العزيز
دلال عبد العزيز

 

90 يوما بالتمام والكمال مرت على وجود الفنانة دلال عبد العزيز في العناية المركزة منذ إصابتها بفيروس كورونا وتعافيها منه وبقائها في العناية المركزة بسبب متلازمة أعراض كورونا طويلة المدى، تفاعل فيها كل نجوم الفن بالدعاء لها بالشفاء وامتلأت صفحات السوشيال ميديا بصورها.

وخلال الـ90 يوماً مرت دلال عبد العزيز بالكثير من الأزمات الصحية والنفسية كانت أقساها موت رفيق العمر والكفاح زوجها الفنان سمير غانم، دون أن تشارك في وداعه أو حتى تعلم بموته، لتظل في أوج أزمتها تدعو له بالشفاء.

وكثف الفنانون الدعاء بالشفاء لدلال في يوم عرفة لتمتلئ صفحاتهم على مواقع التواصل بالدعاء لها راجين من الله أن يمنّ عليها بالشفاء العاجل، ولم تكف ابنتاها دنيا وإيمي سمير غانم عن الدعاء لوالدتهما.

ووسط الحالة الصحية السيئة التي تعاني منها دلال لم تكف عن إرسال الرسائل لزوجها الراحل داعية الله أن يمن عليه بالشفاء المر الذي دعا العديد من الأطباء النفسيين للمطالبة بضرورة معرفتها بحقيقة وفاة زوجها حتى لا تكون الآثار السلبية عليها أقوى إذا ما علمت بوفاته بعد فترة طويلة.

وقالت مصادر في المستشفى الذي تعالج به، إنه في الوقت الذي تحسنت فيه صحة الفنانة دلال عبد العزيز، كتبت رسالتين، موضحًا أن نص الرسالة الأولى، كان كالتالي: «إن أكثر ما يؤلمني ليس المرض، ولكن الألم الذي يشعر به سمير من نفس المرض»، فيما جاء فحوى الرسالة الثانية: «أشعر بوجع سمير غانم وصعوبة المرض، لكن ثقتي في الله لا حدود لها.. طيبة سمير ستنجيه من المرض».

وقالت مصادر في المستشفى، إن هناك إجابة واحدة متفق عليها بين الأطباء وطاقم التمريض الذين يلتقون بالفنانة دلال عبد العزيز عند سؤالها عن الفنان سمير غانم، ألا وهي أنه يعاني من نفس المرض وأن حالته الصحية مستقرة، إلا أنها لا تسطيع رؤيته لأنه معزول وممنوع من الزيارة وحين تسمح الفرصة لذلك ستزوره.

وحول الموعد المناسب لإخبار دلال عبد العزيز بخبر وفاة زوجها سمير غانم، قالت المصادر إنه على الأرجح سيتم إبلاغها عند عودتها للمنزل، خوفا من تدهور حالتها الصحية.

وتوفي الفنان سمير غانم، قبل أكثر من 40 يوم، متأثرا بإصابته بالفطر الأسود وفق ما قال شقيقه، لكنه أصيب قبلها بفيروس كورونا الذي أدى لحدوث مضاعفات أثرت على كليته وسببت له فشلا كلويا.

أما عن حالة الفنانة دلال عبد العزيز في الفترة الأخيرة فقد كشف الفنان والمنتج هشام جمال عنها وكتب عبر حسابه على إنستجرام، قائلاً: "عدى تقريبا 90 يوما على دخول الأم الحنينة والست صاحبة الواجب الأستاذة دلال عبد العزيز، العناية المركزة، ياريت تدعولها تتحسن وربنا يشفيها ويبقى عيد سعيد عليها وعلى بناتها دنيا وإيمي، اللي عايشين تجربة صعبة، ربنا يصبرهم عليها، ويخفف عليهم الحمل الكبير والضغط النفسي اللي هما فيه كل لحظة، مع نزول وطلوع الأكسجين ومع كل تغير فى حالتها".

وكشف الدكتور محمد النادي عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، تطورات حالة النجمة دلال عبد العزيز، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد علي مقدم برنامج "حضرة المواطن" قائلاً: "مدام دلال عبد العزيز في حاجة إلى دعوات محبيها وجميع الصالحين لها بالشفاء، وهي تحتاج جهاز الأكسجين والتنفس الصناعي حتى هذه اللحظة، الحالة مستقرة ولكن بالأجهزة".

وأضاف: "بعض حالات كورونا بتيجي وتمشي، وحالات أخرى بتيجي وتسيب آثار التهابات تليفية على نسيج الرئة تضعف قدرتها على دخول الأكسجين وطرد ثاني أكسيد الكربون، وبالتالي يصبح مجهود النفس عالي، والاحتياج لأجهزة التنفس ضروري.. إن شاء الله حالة أستاذة دلال عبد العزيز تتحسن مع مرور الأيام والدعاء".

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي