«الأخبار المسائي» تفتح الملف المسكوت عنه في مشروع صكوك الأضاحي للأوقاف

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

مخالفات بالجملة.. وتحصيل أموالها دون إيصالات.. والوزارة ترد: ألاعيب إخوانية لـ«إفشال المشروع»


مشروع صكوك الأضاحى الذى تتبناه وزارة الأوقاف، أثار الجدل خلال الفترة الأخيرة، وأكدت مصادر مطلعة من بين  صفوف أئمة الأوقاف والعاملين بها بأن هناك احتقاناً بين الأئمة في بعض المديريات من جراء سوء إدارة وكلاء وزارة الأوقاف في تحصيل أموال صكوك الأوقاف.

وأوضحت  المصادر، أن بعض وكلاء وزارة الأوقاف يقومون بنهج لا يليق بمكانة وزارة الأوقاف حيث اتبع بعض وكلاء الوزارة أسلوب التهديد والوعيد لأغلب الأئمة وإجبارهم على تحصيل أموال صكوك الأضاحي، حيث قال أحد الأئمة إنه فوجئ بمدير إدارة الأوقاف التابع لها يطلب منه مبلغ 200 جنيه وعندما سأله عن السبب أخبره بأن مدير الإدارة بأن لدينا تعليمات بجمع مبلغ معين من كل مديرية على مستوى الجمهورية من متحصلات صكوك الأضاحي وعند تقسيم المبلغ جاء عليك مبلغ 200 جنيه.

وأضاف الإمام بأنه عندما اعترض على هذا الأمر وبرر بأنه بحاجة إلى هذا المبلغ رد عليه مدير الإدارة نصاً وقال له: «لو ما دفعتش قالي وكيل الوزارة الإمام اللي ما يدفعش اعملي كشف بكل الأسماء وهتهولى» وأردف مدير الإدارة كلماته بنصيحة للإمام قائلاً له: «احسنلك ادفع بدل ما تتبهدل وهيتخصم منك وجزاءات وحاجات كتيرة أنت في غني عنها». 

اقرأ أيضا| مدير أوقاف يُساوم مواطنين لشراء صكوك الأضاحي مقابل فرش مسجد

ووصلت لـ «الأخبار المسائى» معلومات موثقة بأن تحصيل أموال صكوك الأضاحي من الأئمة والعاملين جبراً وبدون إيصال استلام وصل من مدير الإدارة أو من الوزارة مما ينذر بخطر كبير في تحصيل أموال صكوك الأوقاف.


ومن جانبها عقبت وزارة الأوقاف على ما نشر في التقرير الماضي قائلة إن مشروع صكوك الأضاحي مشروع قومي ومهم لمصر وأن هناك من يريد إفشاله وعلى رأسهم عناصر الإخوان المسلمين الذين مازالوا يندسون بين العاملين بالوزارة وتقوم الوزارة بمجهود كبير لكشفهم.

كما أشارت الوزارة إلى أن مشروع صكوك الأضاحي يحارب من بعض تجار الدين في هذا المشروع الذي كان يعد أحد مصادر دخل لهم وقامت الوزارة بوقف هذا المصدر وعملت على ضبطه بضوابط شرعية يتسق ومفهوم صحيح الإسلام.

كما طالبت الوزارة بتحري الدقة في حالة النشر في هذا الموضوع لأهميته وكذلك لتفويت الفرصة على تجار الدين في إفشاله، وأكدت الوزارة في اتصال هاتفى بأن الوزارة تحارب مثل هذه التصرفات وتقف على كل كبيرة وصغيرة منها كما اعترفت الوزارة بأن هناك بعض المسؤولين في الوزارة غير متفهمين لمقصد التوعية بأهمية صكوك الأضاحي ولا يحسنون الدعوة له مما يجعل الأمر يخرج بشكل غير واضح للبعض. 


وكان الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف قد أعلن عن إطلاق مشروع صكوك الأضاحي للعام الهجري الحالي، مع بداية شهر رمضان الماضي، لمساعدة الأسر الأولى بالرعاية، وفي إطار التعاون والتنسيق بين مؤسسات الدولة، وتصل قيمة الصك الواحد لهذا العام 2000 جنيه، وبحسب وزارة الأوقاف، تم تحديده بناء على ما حددته وزارة التموين من متوسط أسعار رؤوس البقر المستوردة من دولة السودان والمخصصة للأضاحي بنحو 14 ألف جنيه تقريبا، والرأس من البقر تجزى عن سبعة مضحين كل مضح عن نفسه ومن يعول.


من جانبه أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أنه كالمعتاد الأضحية في يد أمينة، كما يتم توفيرها بدون أي مصروفات إدارية، وتصل للمستحقين بعزة وكرامة وبمراعاة جميع الضوابط الشرعية.


ويعد المشروع، حسب قول وزير الأوقاف، نموذجاً مثالياً للشفافية والانضباط والتميز في العمل الخيري والإنساني، ويحقق العديد من المزايا من بينها أن صالح المضحي بتعظيم ثواب الأضحية، حيث يتحول كامل ثمن الصك إلى لحوم دون أى فاقد، ودون أى مصروفات إدارية أو خلافها، صالح المستفيد الذي يصل إليه حقه في الأضحية حيث كان بمنتهى العزة والكرامة.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي